فرنسا تتهم سوريا وحزب الله بتدبير الاعتداء على قواتها بلبنان

منشور 11 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 06:06
وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه
وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه

 

قال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه يوم الاحد ان باريس تعتقد ان سوريا مسؤولة عن الاعتداء على قواتها في لبنان الجمعة الماضي، والذي وصفه رئيس الحكومة اللبناني السابق سعد الحريري بانه "رسالة سورية".
وقال جوبيه لراديو فرنسا الدولي "لدينا سبب قوي للاعتقاد بأن هذه الهجمات جاءت من هناك (سوريا)." واضاف "نعتقد ان هذا هو الارجح.. لكن ليس عندي دليل."
ولدى سؤاله عما اذا كان يعتقد ان جماعة حزب الله اللبنانية نفذت الهجوم نيابة عن دمشق رد جوبيه قائلا "بدون شك. انها الجناح العسكري لسوريا (في لبنان)."
ومن جهته، اعتبر رئيس الحكومة اللبناني السابق سعد الحريري، ابرز اركان المعارضة، على موقع تويتر ان الاعتداء هو "رسالة سورية".
وقال الحريري "انها رسالة اخرى من بشار" الاسد في اشارة الى الرئيس السوري الذي يقمع حركة احتجاج في بلاده انطلقت في منتصف اذار/مارس.
واضاف الحريري المقيم منذ اشهر خارج لبنان ردا على سؤال حول الاعتداء "انها رسالة سورية اخرى".
وكان خمسة جنود فرنسيين من القبعات الزرق واثنان من المارة اصيبوا الجمعة في صور بجنوب لبنان، في انفجار عبوة لدى مرور سيارتهم. وهو ثالث اعتداء يستهدف هذه السنة دورية لقوات الطوارىء الدولية في جنوب لبنان. ولم تتبن اي جهة مسؤوليتها عن العملية.
ووقع الانفجار في حين يخشى سياسيون ودبلوماسيون من انتقال اعمال العنف من سوريا الى لبنان.
واعربت وسائل اعلام وشخصيات سياسية في لبنان عن خشيتها من ان يصبح لبنان "صندوق بريد" بين دمشق والاسرة الدولية نظرا الى الضغوط التي يمارسها الغربيون والجامعة العربية على سوريا.
من جهة اخرى اكد مسؤول في الاجهزة الامنية في صور لفرانس برس ان المحققين يبحثون عن مشبوهين شوهدا في سيارة مرسيدس قرب موقع الاعتداء قبل ساعة من وقوعه.
وقال المسؤول ان القنبلة التي كانت مخبأة على جانب الطريق "محشوة باربعة الى خمسة كيلوغرامات من مادة +تي ان تي+ فجرت بجهاز تحكم عن بعد قبل وصول سيارة اليونيفيل ما ادى الى تدمير قسمها الامامي".
واضاف "لو فجرت القنبلة لدى مرور السيارة لم يكن اي من الجنود بقي على قيد الحياة".
واثار الاعتداء موجة استنكار في لبنان والخارج.
وتنتشر اليونيفيل في الجنوب منذ العام 1978، وقد توسعت مهامها وحجمها بموجب قرار مجلس الامن 1701 الصادر العام 2006 الذي وضع حدا لنزاع دموي بين اسرائيل وحزب الله اسفر عن مقتل اكثر من 1200 شخص في لبنان واكثر من 160 في اسرائيل.
وتعتبر فرنسا من اكبر المشاركين في اليونيفيل، ويبلغ عديد كتيبتها حاليا 1300 عنصر.
واعلنت فرنسا الجمعة انها لا تقيم رابطا حتى الان بين الاعتداء على الجنود الفرنسيين في اليونيفيل وبين الدور الفاعل الذي تضطلع به في الملف السوري.
ودان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الموجود حاليا في الدوحة، مجددا الاعتداء خلال لقاء مع وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور. ودعا انان بيروت الى "فتح تحقيق معمق في هذا الاعتداء في اقرب فرصة لمحاسبة مرتكبيه" كما جاء في بيان لمكتبه.

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك