الحكومة اللبنانية توافق على "اقتراح حل" بشان الجنود الاسرى لدى داعش

منشور 19 كانون الثّاني / يناير 2015 - 03:50
"تقدم" بملف عسكريي عرسال والحكومة توافق على "اقتراح حل"
"تقدم" بملف عسكريي عرسال والحكومة توافق على "اقتراح حل"

افادت مصادر اعلامية لبنانية متطابقة ان ملف التفاوض مع المنظمات المتطرفة يشهد  تقدماً لا يزال "سرياً"، قد يؤدي الى اطلاق سراح بعض عسكريي عرسال، وسط موافقة الحكومة على "اقتراح حل" بهذا الشأن، وفقاً لما اوردته معلوماتٍ صحافية.

فقد كشفت صحيفة "النهار"، صباح الاثنين، ان "العمل في ملف العسكريين جار على خطين، من خلال كل من نائب رئيس بلدية عرسال احمد الفليطي والشيخ مصطفى الحجيري المعروف بـ"ابو طاقية"". واشارت الى ان هذا "التقدم في ملف التفاوض لا يزال في اطار من السرية التامة". كما افادت عن وجود "اقتراح حلّ" تم نقله الى الجانب اللبناني، لافتةً الى ان "الجهات الخاطفة وافقت عليه وان الحكومة تتجه الى القبول به بعد تذليل بعض العقبات". وفي الاطار نفسه، اشارت مصادر مطلعة للصحفية عينها، الى ان الفليطي "حصل على جواب من الجهة الخاطفة وعلى التزام عدم القتل مجدداً وذلك في انتظار ما ستؤول اليه المفاوضات." ولم تستبعد مصادر "النهار" ان يؤدي التقدم الحاصل في الملف الى "الافراج عن عدد من المخطوفين".

وقام "داعش" مع جبهة "النصرة" بخطف عدد من الجنود وعناصر الامن في معارك الثاني من آب الفائت، علما ان عدد المخطوفين المتبقين لدى الخاطفين 25، هم 16 لدى "الجبهة" وتسعة لدى "الدولة". وقد قام داعش بقطع رأس اثنين من العسكريين المختطفين من قبله، في حين أعدمت النصرة اثنين آخرين رمياً بالرصاص.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك