الرئاسة المصرية ترد على تقرير "بي بي سي" بشأن الانتهاكات

منشور 25 شباط / فبراير 2018 - 08:10
التقرير تناول شهادات حول الاعتقالات وحالات الاختفاء القسري
التقرير تناول شهادات حول الاعتقالات وحالات الاختفاء القسري

ردت الرئاسة المصرية علي التقرير الذي بثته هيئة الإذاعة البريطانية، وتحدث فيه عن حملة الاعتقالات الجماعية، والإخفاء القسري، ووقائع تعذيب واغتصاب فتيات داخل سجون الانقلاب العسكري في مصر.

وقال بيان للرئاسة المصرية نشرته بيان هيئة الاستعلامات أن ما تضمنه التقرير محض أكاذيب وادعاءات بشأن الأوضاع السياسية والاجتماعية في مصر، وأوضاع السجون وحقوق الإنسان، وينطوي على تناقضات وانحياز سلبى، وانتهاك لكل المعايير المهنية في مجال الصحافة.


وقررت الهيئة العامة للاستعلامات استدعاء مديرة مكتب بي بي سي بالقاهرة لتسليمها خطاب رسمي لمطالبة هيئة الإذاعة البريطانية باتخاذ موقف "لتصحيح ما أقدمت عليه مراسلتها من مخالفات مهنية في هذا التقرير".

وبثت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، السبت، فيلما وثائقيا تحت عنوان "سحق المعارضة في مصر" يتحدث عن حملة الاعتقالات الجماعية، والإخفاء القسري، ووقائع تعذيب واغتصاب فتيات داخل سجون الانقلاب العسكري في مصر.

وأجرت معدة التقرير الصحفية البريطانية أورلا جورين، مقابلات مع معتقلين سابقين وأسرهم تحدثوا خلالها عن معاناتهم والتعذيب الممنهج الذي اعتمده رئيس سلطة الانقلاب عبد الفتاح السيسي منذ انقلابه على الحكم في 3 تموز/ يوليو 2013، بحق الرافضين للانقلاب العسكري.

مواضيع ممكن أن تعجبك