الرئيس البرازيلي يقيل وزير الصحة بسبب خلافات حول التعامل مع كورونا

منشور 17 نيسان / أبريل 2020 - 12:04
الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو
الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو

 أقال الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو وزير الصحة لويز هنريك مانديتا، بحسب تغريدة لمانديتا يوم الخميس.

ودأب مانديتا وبولسونارو على الاختلاف في وجهات النظر حول ما يجب اتخاذه من اجراءات عندما تتعامل الدولة مع فيروس كورونا المستجد.

وكتب مانديتا عقب اجتماع مع الرئيس في برازيليا، حيث مقر حكومة البلاد:”لقد سمعت حالا من الرئيس جايير بولسونارو رسالة بشأن إقالتي”.

وقال “أود أن أتقدم بالشكر للحصول على هذه الفرصة للتخطيط حول كيفية التعامل مع الجائحة، وهو التحدي الكبير الذي يواجه نظامنا الصحي”.

وقلل بولسونارو من أهمية فيروس كورونا باعتباره “إنفلونزا صغيرة” ودعا إلى العودة إلى العمل كالمعتاد.

وكان وزير الصحة، الذي شغل منصبه منذ كانون ثان/يناير 2019 عندما وصلت الحكومة إلى السلطة، يدعم تقييد الحياة العامة ومناصرا للتباعد الإجتماعي.

وعبر كلا الرجلين عن آرائهما من خلال المؤتمرات الصحفية العامة والمقابلات التلفزيونية ، وتدهورت علاقتهما خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وقال مانديتا في برنامج فانتاستيكو التلفزيوني الشهير يوم الأحد “البرازيليون لا يعرفون ما إذا كان ينبغي عليهم الاستماع إلى الرئيس أو إلى وزير الصحة”.

واتهم بولسونارو مانديتا بـ “الافتقار إلى التواضع”.

وأظهر استطلاع أجراه معهد الاستطلاع داتافولها الأسبوع الماضي أن 33 بالمئة من البرازيليين يعتقدون أن تعامل بولسونارو مع أزمة الفيروس كان جيدًا، بينما قال 76 بالمئة نفس الشيء عن مانديتا.

يشار إلى أنه كان هناك توقعات في العاصمة برازيليا باقالة مانديتا منذ بعض الوقت. وسيخلفه طبيب الأورام نيلسون تيتش.

وفي سياق متصل، ارتفع إجمالي الوفيات بفيروس كورونا المستجد(كوفيد19) في البرازيل، إلى 1924 بعد تسجيل 188 حالة جديدة خلال الـ24 ساعة المنقضية.
جاء ذلك بحسب بيان صادر عن وزارة الصحة البرازيلية، مساء الخميس.
وأوضح البيان كذلك أن عدد الإصابات بالوباء ارتفع إلى 30 ألف و425 بعد تسجيل ألفين و105 حالات جديدة خلال 24 ساعة.
وتعتبر البرازيل البالغ تعدادها السكاني ما يقرب من 210 ملايين نسمة، الدولة الأكثر تضررًا من الفيروس في أمريكا اللاتينية.
وحتى مساء الخميس، تجاوز عدد مصابي كورونا حول العالم مليونين و175 ألفا، توفي منهم أكثر من 145 ألفا، فيما تعافى ما يزيد على 546 ألفا، حسب موقع “وورلد ميتر” المتخصص في رصد أعداد ضحايا الوباء بالعالم. (وكالات)


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك