الرئيس الجورجي يحذر من تطهير عرقي في اوسيتيا

منشور 12 آب / أغسطس 2004 - 02:00

حذر الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي الخميس في تبليسي من تعرض الجورجيين لـ"تطهير اتني" و"كارثة انسانية" في اوسيتيا الجنوبية المنطقة الانفصالية حيث اوقع تبادل لاطلاق النار ليلا عددا من القتلى. 

وقال ساكاشفيلي امام الصحافيين قبل اجتماع لمجلس الامن القومي الجورجي "علينا الا نسمح بتطهير عرقي للسكان الجورجيين ومنع وقوع كارثة انسانية في المنطقة".  

وحدد مهمتين للحكومة الجورجية هما "عدم السماح باستئناف التهريب (عبر الاراضي الاوسيتية) الذي يضر بالاقتصاد الجورجي (...) وعدم السماح لقوات خارجية بجر جورجيا الى نزاع عسكري على نطاق واسع". 

مواضيع ممكن أن تعجبك