الرئيس الفنزويلي يهدد باعتقال قادة المعارضة

منشور 28 تشرين الأوّل / أكتوبر 2016 - 09:49
مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين ضد الرئيس مادورو
مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين ضد الرئيس مادورو

هدد الرئيس الاشتراكي الفنزويلي نيكولاس مادورو الجمعة باعتقال قادة المعارضة في حال بدء عملية اقالته في البرلمان، كما هو متوقع الاسبوع المقبل.

واضاف في كلمة امام انصاره "اذا بداوا هذه العملية المفترضة التي لا وجود لها في دستورنا، فسيتعين على النيابة العامة تفعيل الاجراءات امام المحاكم وسجن كل من ينتهك الدستور، حتى لو كانوا من النواب".

وشهدت فنزويلا الجمعة، إضراباً استمر 12 ساعة، دعا إليه قادة معارضون لمادورو، تضمن عدم الخروج إلى الشوارع في العاصمة كاراكاس، وإغلاق محلات تجارية ومدارس.

والخميس، احتج عشرات آلاف الفنزويليين في مظاهرة كبيرة مناهضة لمادورو بكاراكاس ومدن أخرى، جرى فيها اشتباكات بين المحتجين ورجال الأمن، ما أسفر عن مقتل أحد رجال الشرطة.

وعقب المظاهرات دعا قادة أحزاب فنزويلية معارضة إلى إضراب لـ 12 ساعة بالبلاد، الجمعة.

وفي نهاية الإضراب، قال نائب الرئيس الفنزويلي، ديوسدادو كابيلو، إن حكومة بلاده ستصادر ممتلكات المحلات التي شاركت في الإضراب.

ويرى قادة أحزاب المعارضة في فنزويلا أن رئيس البلاد نيكولاس مادورو هو المسؤول عن الأزمتين السياسية والاقتصادية التي تعصف بالبلاد، ويطالبونه بالرحيل.

وفي مطلع مايو/ أيار الماضي، تقدمت المعارضة إلى مجلس الانتخابات الوطني بطلب حول تنظيم استفتاء لعزل رئيس البلاد من منصبه، وأرفقت التواقيع الضرورة لذلك.

وأعلنت المعارضة الفنزويلية في يونيو/ حزيران الماضي، جمعها العدد اللازم من التواقيع الصحيحة، للدعوة إلى استفتاء لإقالة مادورو من منصبه.

وكانت السلطات الانتخابية الفنزويلية صادقت في ذات الشهر، على نحو مليون و800 ألف توقيع قدمتها المعارضة، بهدف إجراء استفتاء حول إقالة مادورو.

وفي آب/ أغسطس الماضي، أعلنت رئيسة المجلس الوطني للانتخابات في فنزويلا، تيبيساي لوسينا، أن الخطوة الثانية من العملية التي تهدف لإجراء استفتاء حول إقالة مادورو، ستتم على الأرجح في نهاية أكتوبر/ تشرين الأول الحالي.

وقالت “في حال تم جمع تواقيع لـ 3 ملايين و900 ألف من مواطني البلاد، أي ما يعادل 20 بالمئة من عدد السكان، فسيتم إقرار إجراء استفتاء لإقالة الرئيس في غضون 90 يوماً، ومن ثم تنظيم انتخابات رئاسية جديدة”.

وتمثل تلك المصادقة خطوة أولى في عملية طويلة لإقالة مادورو الذي تتهمه المعارضة بـ “قيادة البلاد إلى الانهيار”، في الوقت الذي تعاني فيه فنزويلا منذ شهور أزمة اقتصادية حادة تسببت بأعمال شغب للحصول على مواد غذائية في ظل نقص بالسلع الأساسية وارتفاع معدلات التضخم.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك