الرئيس اليمني يعلن عن تطبيع علاقات بلاده مع ليبيا وايران

منشور 08 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 10:39

اعلن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح عن تطبيع العلاقات بين بلاده وليبيا وايران اللتان اشتبه بهما في وقت ما بانهما تدعمان تمرد الاقلية الزيدية وذلك في مقابلة نشرتها محطة الجزيرة القطرية الاحد.

وقال "عادت المياه الى مجاريها مع كل من ايران وليبيا وعاد السفراء الى ايران وليبيا" بعد استدعائهما في الربيع الماضي.

وقد استدعي سفيرا اليمن من ايران وليبيا في ايار/مايو الماضي كبادرة احتجاج على دعم مفترض من قبل هاتين الدولتين للتمرد الزيدي. واضاف "كان هناك نوع من العتب في اطار معلومات كانت لدينا" مضيفا "عبرنا عن وجهة نظرنا وتم التواصل وثم حل هذه المشاكل".

وفي منتصف حزيران/يونيو تم التوقيع على وقف لاطلاق النار بوساطة قطرية لوضع حد للمعارك التي دارت في محافظة صعدة (شمال غرب) بين الجيش اليمني والمتمردين الذين يرفضون نظام الرئيس علي عبد الله صالح الذي يعتبرونه غير شرعي ويدعون الى اعادة الامامة الزيدية التي اطيح بها بانقلاب عسكري في 1962.

واكد صالح ان "زعماء التمرد لم ينفذوا الاتفاق بيننا وقطر" الذي كان الهدف منه وقف النزاع المستمر منذ 2004 في محافظة صعدة. وقال ايضا "نحن معلقون العمليات العسكرية لتمكين الوسطاء القطريين واقناع الحوثيين بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه".

مواضيع ممكن أن تعجبك