الرئيس ساركوزي وعقيلته يعلنان انفصالهما

منشور 18 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 03:24
أعلن قصر الآليزيه الخميس، أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وعقيلته سيسيليا وافقا على الأنفصال، ليضعا بذلك حدا للتكهنات حول العلاقة التي أثير حولها العديد من التساؤلات في الأشهر الأخيرة.

ولم يذكر البيان الصادر عن مكتب الرئاسة والذي تضمن ثلاثة أسطر مؤلفة من 15 كلمة، كلمة "طلاق" مشيرا إلى أن الثنائي لن يعلق على المسألة.

يُشار إلى أن ساركوزي موجود حاليا في البرتغال لحضور قمة للاتحاد الأوروبي، وفق ما نقلته وكالة أسوشيتد برس.

وكان ساركوزي وسيسيليا انفصلا لعدة أشهر في العام 2005، ليعودا بالظهور معا مع انطلاق حملة الرئاسة الفرنسية التي أوصلت ساركوزي إلى قصر الآليزيه.

إلا أن ساركوزي وسيسيليا نادرا ما خرجا معا في العلن.

وكانت صحيفة فرنسية واسعة الانتشار، نقلت الأربعاء أن الرئيس الفرنسي وعقيلته سيسيليا أسبغا "الصبغة المادية على انفصالهما" أمام محكمة الاثنين.

ونقلت أسوشيتد برس عن موقع صحيفة الملاحظ الجديد Le Nouvel Observateur الإلكتروني أن نيكولا وسيسيليا تقدما بقضية طلاق أمام محكمة نانتار.

غير أنّ المتحدث باسم قصر الإليزيه لم يدل بأي تعليق حول هذا النبأ تماما مثل المتحدثة باسم سيدة فرنسا الأولى كارينا ألفونسو مارتن.

ومن جهته، قال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية لوران ووكييز "ليس لديّ أي تعليق بشأن هذا الموضوع" غير أنه أضاف "لقد وجدت الرئيس في حالة معنوية جيدة" أثناء اجتماع مجلس الوزراء.

ووفقا للصحيفة، التي عنونت مقالها بـ"أكتوبر الأسود" في حياة الرئيس، فإنّ الزوجين "مثلا مجتمعين أمام قاض بعد ظهر الاثنين لإضفاء الصبغة المادية على انفصالهما."

والتقى ساركوزي مساء الاثنين مسؤولي حزبه في قصر الإليزيه.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك