الرباط فقدت آثار 400 من عناصر القاعدة وتحذر مدريد من استهدافها مجددا

منشور 25 تمّوز / يوليو 2004 - 02:00

قالت مصادر صحفية اسبانية ان الاجهزة الامنية المغربية فقدت أثر نحو 400 من عناصر يشتبه انهم ينتمون الى تنظيم القاعدة تدربوا في دول شهدت حروبا ونشاطات للتنظيم المذكور. 

وقالت صحيفة البايس الاسبانية يوم الاحد ان المغرب حذر اسبانيا من أنه فقد أثر 400 متشدد اسلامي مغربي تدربوا في معسكرات القاعدة في افغانستان والبوسنة والشيشان. 

ونقلت الصحيفة عن مصادر عليمة ان اجتماعا عقد في الرباط مؤخرا تبلغ خلاله القاضي بالتازار جارزون ابرز خبراء اسبانيا في شؤون القاعدة هذه المعلومات  

وقال وزير الداخلية الاسباني خوسيه انطونيو الونزو ان اسبانيا والمغرب يتعاونان بشكل وثيق في الحرب ضد القاعدة وان هناك تبادلا دائما للمعلومات بين البلدين. 

وابلغ الونزو الصحفيين "التقرير الاعلامي الذي اشرتم اليه يتصل بالتعاون بين المغرب واسبانيا وهو مستمر منذ فترة طويلة ويعطي نتائج طيبة جدا." 

وقال الونزو "سنواصل السير على هذا الطريق باعتباره أمرا حاسما للتعاون مع المغرب ودول المغرب الاخرى في الحرب ضد الارهاب القائم على خلفية اسلامية." 

ويربط بين المغرب واسبانيا تعاون وثيق في المسائل الامنية منذ تفجيرات القطارات في مدريد في 11 اذار/مارس التي سقط فيها 191 قتيلا و1900 جريح. 

وقالت البايس ان السلطات المغربية أبلغت جارزون انها على علم بأن 600 مغربي تدربوا في معسكرات القاعدة الا انها تعلم أماكن وجود 200 منهم فقط. 

ويجري جارزون منذ سنوات تحقيقات بشأن خلايا القاعدة المشتبه بها في اسبانيا منذ  

سنوات وسبق ان اعطى اوامر بمثول 15 يشتبه أنهم من اعضاء التنظيم امام المحكمة.  

وزار جارزون المغرب لاستجواب عدة متشددين معتقلين هناك. 

وسبق ان شهد المغرب هجمات خطيرة من قبل المتشددين المتطرفين. 

وقتل 45 شخصا في هجمات منهم 12 مهاجما انتحاريا في الدار البيضاء في ايار /مايو من العام الماضي مما سبب صدمة للمملكة المؤيدة للغرب والتي كانت تفتخر بكونها  

واحة للاستقرار في العالم العربي. 

–(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك