الزعنون: اسرائيل لا تريد السلام

منشور 26 كانون الأوّل / ديسمبر 2009 - 05:27

قال رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون، ، ان عودة إسرائيل لسياسة الاغتيالات وإصرارها على عدم الالتزام بالاتفاقات، يؤكد أنها لا تريد السلام وأنها تصر على ان تكون مصدر التوتر والقلق وعدم الاستقرار في المنطقة.

وطالب بضرورة توفير الحماية الدولية لأبناء شعبنا الأعزل من الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة والتي طالت البشر والشجر والحجر، والتي لا يمكن السكوت عنها مهما كانت النتائج وقال: 'دماء أبنائنا ليست رخيصة وسنبذل كل ما في وسعنا من اجل حمايتهم والدفاع عنهم'.

كما طالب الزعنون اللجنة الرباعية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية بإيقاف إسرائيل عند حدها ليس بالشجب والاستنكار، وإنما باتخاذ التدابير اللازمة لكي تتوقف عن هذه الممارسات العنصرية المعتمدة على القوة المسلحة متحدية ً الأعراف والقوانين الدولية، وضرورة ان تنصاع إسرائيل الى الحق والى الالتزام بالاتفاقات إذا أرادت السلام وإلا فان شعبنا وقيادتنا لن يرضخوا للضغوط مهما كانت، ولا بد من الاستمرار في مقاومة المحتل المعتدي دفاعا عن الحرية والاستقلال وحماية لأبناء شعبنا.

وتقدم الزعنون من ذوي الشهداء ومن شعبنا الفلسطيني بأحر التعازي لفقدان هؤلاء الشباب الذين راحوا ضحية الغدر والعدوان في نابلس وبيت حانون

مواضيع ممكن أن تعجبك