السجن المؤبد لمن يقوم بعمليات خطف في سوريا والإعدام إذا ما توفي المخطوف

منشور 02 نيسان / أبريل 2013 - 11:30
الرئيس السوري بشار الأسد
الرئيس السوري بشار الأسد

أصدر الرئيس السوري بشار الأسد الثلاثاء، مرسوماً قضى بإنزال عقوبة الأشغال الشاقة المؤبدة بحق الذين يقومون بعمليات خطف، على أن تصل العقوبة إلى حد الإعدام إذا ما أدّى الخطف إلى وفاة المخطوف.

وأشار المرسوم الذي نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إلى أن "كل من خطف شخصاً حارماً إيّاه من حريته بقصد تحقيق مأرب سياسي أو مادي، أو بقصد الثأر أو الانتقام، أو لأسباب طائفية، أو بقصد طلب الفدية، يعاقب بالأشغال الشاقة المؤبدة".

وأضاف أن عقوبة الإعدام تكون "إذا نجم عن جريمة الخطف وفاة أحد الأشخاص أو حدثت له عاهة دائمة أو قام الفاعل بالاعتداء جنسياً على المجني عليه".

وأنزل المرسوم عقوبة الأشغال الشاقة المؤبدة بـ"كل شخص يبتز المجني عليه بأي شكل كان، أو زوجه أو أحد أصوله أو فروعه بشكل مباشر أو غير مباشر".

وبموجب المرسوم فإنه "يستفيد من العذر المُحِلّ كل من لديه مخطوف فبادر إلى تحريره بشكل آمن، أو قام بتسليمه إلى أي جهة مختصة خلال 15 يوماً من تاريخ نفاذ هذا المرسوم".

وتشهد سوريا أعمال خطف واسعة النطاق بسبب حالة الانفلات الأمني التي تعيشها منذ اندلاع الأحداث فيها عام 2011.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك