السعودية تدعو القادة الصوماليين في مسعى لمصالحتهم

منشور 24 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 08:58

دعا العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز المسؤولين الصوماليين لزيارة بلاده في مسعى لحل خلافاتهم التي تشل حاليا عمل الحكومة الصومالية كما اعلن مصدر رسمي صومالي الاربعاء.

وقال عبد الله محي الدين علي المتحدث باسم رئيس الوزراء الصومالي علي محمد جيدي من بيداوة (250 كلم شمال غرب العاصمة الصومالية) مقر البرلمان الصومالي ان "الرئيس ورئيس الوزراء ورئيس البرلمان تلقوا دعوة من العاهل السعودي"..

واضاف "لم يتم ابلاغنا رسميا لماذا تمت دعوتهم ولكن بحسب بعض المصادر فان المملكة العربية السعودية تريد ان تصالحهم".

واوضح المتحدث ان جيدي سيتوجه قريبا الى السعودية عبر العاصمة الاثيوبية اديس ابابا التي يزورها حاليا للقاء مسؤولين اثيوبيين ودبلوماسيين.

ولم تتسن معرفة ما اذا كان الرئيس الصومالي عبد الله يوسف احمد ورئيس البرلمان آدن محمد نور قد وافقا على تلبية الدعوة السعودية.

وسبق لهؤلاء القادة الصوماليين ان وقعوا منتصف ايلول/سبتمبر في جدة (السعودية) "اتفاقا" للمصالحة الوطنية منبثقا من مؤتمر المصالحة الوطنية في مقديشو الذي اختتم اعماله في 30 آب/اغسطس من دون التوصل الى نتيجة ملموسة بعد ستة اسابيع من المداولات.

وارتفعت وتيرة التوترات بين جيدي ويوسف منذ اسابيع.

ويضغط يوسف حاليا على البرلمان لدفعه الى التصويت على اقالة جيدي بدعوى عدم تحمله مسؤولياته وعدم وضع حد للعنف في مقديشو.

الا ان البرلمانيين فشلوا الاسبوع الماضي في الاتفاق على هذا التصويت وعلى مصير جيدي.

ويشهد الصومال البلد الفقير في القرن الافريقي حربا اهلية منذ 1991.

ويقوم المجتمع الصومالي على النظام القبلي وينتمي يوسف الى قبائل الدارود في حين ينتمي جيدي الى قبائل الهوية المنافسة والاكثر نفوذا في مقديشو.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك