السعودية تسعى لطمأنة مواطنيها بعد تفجيرات المساجد

منشور 05 تمّوز / يوليو 2016 - 03:48
نسب إلى الأمير محمد النجاح في إنهاء حملة التفجيرات بين عامي 2003 و 2006
نسب إلى الأمير محمد النجاح في إنهاء حملة التفجيرات بين عامي 2003 و 2006

سعى ولي العهد السعودي ووزير الداخلية الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز يوم الثلاثاء لطمأنة السعوديين على أمن البلاد بعد ثلاثة تفجيرات انتحارية استهدفت المدينة المنورة والقنصلية الأمريكية في جدة والشيعة في مدينة القطيف.

وقتل أربعة أشخاص على الأقل في الهجمات يوم الاثنين ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها لكن تنظيم الدولة الإسلامية نفذ عددا من التفجيرات المشابهة في المملكة على مدى العام المنصرم مستهدفا الشيعة وقوات الأمن السعودية.

وقالت وكالة الأنباء السعودية مساء يوم الاثنين إن الأمير محمد زار اثنين من ضباط الأمن ومواطنا أصيبوا في تفجير جدة.

ونقلت الوكالة عن الأمير محمد قوله خلال الزيارة "أمن الوطن بخير وهو في أعلى درجاته وكل يوم ولله الحمد يزداد قوة."

وأثارت الهجمات فزع السعوديين الذين يستعدون للاحتفال بعيد الفطر يوم الأربعاء.

وهجوم المدينة -ثاني الحرمين وحيث يوجد المسجد النبوي- هو الأول من نوعه.

ونسب إلى الأمير محمد النجاح في إنهاء حملة التفجيرات التي قادها تنظيم القاعدة في المملكة بين عامي 2003 و 2006.

ونقلت الوكالة عن الأمير محمد قوله "أعلم أن مواجهة العمليات الإرهابية ليست بالأمر البسيط وما تشعرون به من آثار بسيطة عقب التفجير ستزول بإذن الله حيث مررت بهذه التجربة مسبقا وأشعر بما تشعرون به."

ويقول مسؤولو أمن سعوديون إن أنصار التنظيم داخل المملكة يتحركون مستقلين بشكل أساسي ولا يعتمدون على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا إلا من أجل الحصول على مساعدة لوجيستية محدودة أو المشورة الأمر الذي يزيد صعوبة رصدهم لكنه يجعلهم أقل قدرة على تنفيذ هجمات على أهداف محمية بعناية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك