السفارة الأردنية في تل أبيب تزور الأسير البرغوثي المضرب عن الطعام

منشور 06 أيّار / مايو 2012 - 06:54
البرغوثي يقول بأن إضرابه ليس تكتيكياً بل هو إضراب استراتيجي
البرغوثي يقول بأن إضرابه ليس تكتيكياً بل هو إضراب استراتيجي

أعلنت وزارة الخارجية الأردنية أن السكرتير الثاني في السفارة الأردنية في تل أبيب نايف الفرج زار الخميس الماضي الأسير الأردني عبدالله البرغوثي في سجن الرملة للاطمئنان على وضعه الصحي والاستماع إلى مطالبه.

وتأتي هذه الزيارة، وفق بيان صحفي للوزارة أصدرته اليوم الأحد، في إطار الجهود المبذولة للاطمئنان على المواطنين الأردنيين أينما كانوا، ومتابعة أوضاعهم من خلال كافة القنوات المتاحة حتى ضمان عودتهم الى اهلهم وبلدهم.

وكان البرغوثي، المحكوم بـ67 مؤبداً، قال لمحاميه رامي العلمي الذي زاره في السجن، "إنه مضرب عن الطعام منذ 12/4/2012، وإنه فقد 18 كغم من وزنه، ويشعر بحالة من الدوخة والصداع بسبب الإضراب".

وأضاف "أن مطلبي هو الخروج من العزل المتواجد فيه منذ اعتقالي بتاريخ 9/7/2001، والذي اعتبره قبراً أعذب فيه كل يوم، وفي ظل عدم السماح لأسرتي بالزيارة والتي لم أرها منذ بداية اعتقالي".

وقال البرغوثي "إن إضرابه ليس تكتيكياً بل هو إضراب استراتيجي، بكل ما للكلمة من معنى، ولن يتم إيقافه إلا بتحقيق مطالبه حتى لو استشهد نتيجة الإضراب، واضاف، "إما ان أحقق مطالبي أو ان أموت شهيداً بكرامة".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك