السلطات الصحية الأميركية تجيز استخدام دواء ميرك المضاد لكورونا

منشور 23 كانون الأوّل / ديسمبر 2021 - 02:59
ارشيف

أجازت إدارة الغذاء والدواء الأميركية الخميس، استخدام عقار "مولنوبيرافير" الذي تنتجه شركة ميرك (Merck) لعلاج مرضى كوفيد-19 ويؤخذ عن طريق الفم.وذلك بعد يوم من سماحها باستخدام حبة مماثلة طورتها شركة فايزر.

وقالت المسؤولة في الادارة باتريسيا كافازوني إن "الاجازة اليوم تضيف علاجا جديدا ضد كوفيد-19 على شكل حبة تؤخذ من طريق الفم".

ويمثل عقار "مولنوبيرافير" خيارا آخر للتداوي من مرض كوفيد-19 في المنزل والمساعدة في إبقاء الأشخاص المعرضين لمخاطر عالية خارج المستشفى،

ورغم الانتقادات التي واجهها "مولنوبيرافير" بسبب "فعاليته المتواضعة ومخاطر السلامة المحتملة"،  إلا أن بعض الخبراء يرون أن أداة أخرى ستكون مفيدة، خصوصا مع انتشار متحور "أوكيكرون" المقاوم للعلاجات الرئيسية الأخرى، وفقا للصحيفة الأميركية. 

وأجازت هيئة الغذاء والدواء الاميركية الاربعاء، عقار باكسلوفيد الذي تنتجه شركة فايز ويعد أول علاج فموي مخصص لعلاج المصابين بمرض كوفيد-19 الذي يتسبب به فيروس كورونا.

وكانت بريطانيا أول دولة توافق رسميا على استخدام دواء شركة "ميرك" في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقالت مصر الاربعاءن إنه سيتم إنتاج دواء "ميرك" لعلاج مصابي كورونا في مصر خلال 45 يوما، مضيفة أنه لا يوجد أي أعراض خطيرة ولا يحتاج المريض إلى زيارة المستشفى، وسيتم تعميمه بالصيدليات.

اللقاح يظل الأداة الرئيسية لمكافحة الوباء

مولنوبيرافير يمكن أن يؤخذ في الأيام الخمسة اللاحقة لظهور أعراض الإصابة، وهو يقلل من خطر دخول المستشفى والوفاة بنسبة 30% لمن صحتهم ضعيفة.

ويتكون دواء "فايزر" من حبتين تؤخذان مرتين في اليوم لمدة خمسة أيام، ويمكن إعطاء هذا الدواء للمرضى المعرضين لأشكال خطرة من المرض وتتجاوز أعمارهم 12 عاماً، أما علاج ميرك "مولنوبيرافير"، فهو مكون من ثماني جرعات يومياً لمدة خمسة أيام.

ويعمل مولنوبيرافير من طريق التدخل في جينوم الفيروس لإحداث طفرات تحد من تكاثره.

وشددت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في بيان على أن هذين العلاجين مكملان للقاح الذي يظل الأداة الرئيسية في مكافحة جائحة كوفيد-19.

وفي وقت لم تكشف التجارب السريرية أي مخاطر كبيرة على المرضى بسبب العقارين، إلا أن دواء "ميرك" كان مصدر قلق.

ولم توافق "إف دي إيه" على إعطاء دواء "ميرك" للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما لأنه قد يؤثر على نمو العظام والغضاريف.

كما لا ينصح به للحوامل بسبب المخاطر المحتملة على الجنين، ولكن يمكن للأطباء التوصية به إذا كانت الفوائد تفوق المخاطر.

واشترت الولايات المتحدة 3.1 ملايين نموذج من علاج شركة ميرك و10 ملايين من شركة فايرز.

وتشهد الولايات المتحدة قبل يومين من عيد الميلاد تفشياً سريعاً لأوميكرون التي صارت المتحورة السائدة في البلاد.

مواضيع ممكن أن تعجبك