السلطات اليمنية تشن حملة اعتقالات في صفوف المتمردين الجنوبيين

منشور 28 شباط / فبراير 2010 - 09:08
قال سكان ومسؤولون ان انفصاليين تظاهروا في جنوب اليمن يوم الاحد بعد ان اعتقلت قوات الامن 21 شخصا بتهمة إثارة الشغب.

وقال اشخاص مسافرون الى عدن ان المظاهرات استمرت ليوم ثان في المدينة الجنوبية الرئيسية وفي محافظتي ابين والضالع وايضا في جنوب البلاد.

واضافوا ان المتظاهرين الذين كان يحمل بعضهم علم اليمن الجنوبي السابق الذي اتحد مع الشمال عام 1990 أعاقوا الطريق الرئيسي الذي يربط بين عدن والضالع.

وقال موقع وزارة الدفاع اليمنية على الانترنت ان قوات الامن اعتقلت 21 شخصا في عاصمة محافظة الضالع يوم السبت في الوقت الذي كان فيه المئات يتظاهرون احتجاجا على اعتقالات سابقة.

ونظمت الاحتجاجات للتزامن مع اجتماع للدول المانحة لمدة يومين في العاصمة السعودية الرياض. وطالب المشاركون في المظاهرات اجتماع الدول المانحة بمعالجة النزاع الذي لم يحل في الجنوب.

ونقل موقع وزارة الدفاع عن مدير امن الضالع قوله ان اجهزة الامن "تمكنت من منع وتفريق عدد من العناصر العابثة حاولت القيام بأعمال الفوضى والشغب وترديد شعارات تهدف الى بث الكراهية والتحريض لاشعال نار الفتنة واستهداف عدد من المحلات والتعدي على سيارات المواطنين."

وشددت السلطات الاجراءات الامنية في الضالع يوم السبت حيث تصاعدت التوترات الانفصالية. وشمل ذلك حظرا على حمل الاسلحة علانية وذلك بعد يومين من مقتل شرطي بالرصاص في كمين في محافظة مجاورة.

وبمقتل الشرطي يوم الخميس يرتفع الى أربعة عدد الاشخاص الذين قتلوا في هجمات على رجال الامن في الجنوب خلال اسبوع فيما زادت السلطات من حملات الاعتقال التي تستهدف انفصاليين.

ويشكو سكان جنوب اليمن الذي يوجد به اغلب منشآت البلاد النفطية من ان الشماليين يستغلون على نحو سيء الاتفاق الذي وحد البلاد عام 1990 لانتزاع مواردهم والتمييز ضدهم.

وكان اليمن توصل الى اتفاق هدنة يوم 11 فبراير شباط مع المتمردين الحوثيين في الشمال الذين يحاربون الحكومة لاسباب دينية واقتصادية واجتماعية وهو الصراع الذي دخلت فيه السعودية.

وتخشى حكومات غربية والسعودية ان يستغل تنظيم القاعدة انعدام الاستقرار في عدة جبهات باليمن لتجنيد وتدريب متشددين على شن هجمات في المنطقة وما وراءها.

وأعلن ذراع القاعدة في اليمن مسؤوليته عن محاولة فاشلة لتفجير طائرة تابعة للخطوط الجوية الامريكية في ديسمبر كانون الاول.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك