السلطة تدين التنكيل بالاسرى وحماس والجهاد تشكلان لجنة للتحقيق بمواجهات غزة

منشور 22 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 09:56

نددت السلطة الفلسطينية بعمليات التنكيل التي تعرض له اسرى سجن النقب على ايدي القوات الاسرائيلية وخلفت 250 جريحا في صفوفهم، فيما اتفقت حماس والجهاد الاسلامي على تشكيل لجنة تحقيق في المواجهات التي وقعت بينهما في غزة.

ودانت وزارة شؤون الاسرى والمحررين "الهجوم الذي شنته وحدة نحشون المخصصة للقمع والتنكيل على المعتقلين" في سجن كتسيعوت الصحراوي في النقب والذي يضم نحو الف اسير فلسطيني.

كما ندد النائب عيسى قراقع مقرر لجنة الاسرى في المجلس التشريعي "باعتداء سلطات السجون على الاسرى". وقال "ان القمع الوحشي الذي اتبعته سلطات السجون شمل ثمانية اقسام بالسجن واستخدم خلاله الرصاص الحي والمطاطي والغاز المسيل للدموع وقامت قوات خاصة بتكبيل الاسرى والاعتداء عليهم".

واوضح قراقع "ان الاسرى اصيبوا بكسور في الارجل والاقدام واصابات في الصدر والعيون والراس وان نوعا من الرصاص المعدني اطلق على الاسرى بعد قيام مئات الجنود باقتحام الاقسام".

واضاف "ان الاعتداء استمر خمس ساعات حيث بدأ الساعة 12 ليلا بعد قيام وحدات خاصة بعمليات تفتيش مذلة واستفزازية لقسم جـ1 في السجن ثم امتد الاعتداء لسائر الاقسام وسط مقاومة الاسرى وتكبيراتهم". وطالب قراقع "بالتدخل العاجل لمعرفة مصير الاسرى والمصابين".

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة خلال مؤتمر صحافي في مقر الرئاسة في رام الله "ان الاعتداء الاسرائيلي على الاسرى الفلسطينيين في سجن النقب والذي ادى لاصابة اكثر من مئتي اسير عمل مدان تماما ونطالب الحكومة الاسرائيلية بالتوقف عن هذا العدوان".

واضاف "ونطالب الادارة الاميركية بالتدخل لوقف التجاوزات الاسرائيلية التي نعتبرها جزءا من السياسة الاسرائيلية التي تريد ان تعيق عملية السلام".

واصيب نحو 250 اسيرا و15 حارسا اسرائيليا بجروح فجر الاثنين اثر تدخل القوات الاسرائيلية بعنف داخل المعتقل لقمع حركة احتجاج للاسرى.

وقال نادي الاسير ان المواجهات اندلعت عندما اراد الحراس القيام بتفتيش المعتقلين بطريقة اعتبرها السجناء "استفزازية". ورشق الاسرى ادوات مختلفة على الحراس الذين اطلقوا الرصاص المغلف بالمطاط والغاز المسيل للدموع واستخدموا الهراوات للسيطرة عليهم وتفريقهم.

واعلن نادي الاسير في وقت لاحق ان الاسرى ال11 الفا في كافة السجون الاسرائيلية قرروا الاضراب عن الطعام الثلاثاء احتجاجا على "القمع الاسرائيلي" في كتسعيوت.

واكدت الناطقة باسم ادارة السجون الاسرائيلية يارونا زامير ان المواجهات اندلعت في السجن عندما كان الحراس يستعدون لتفتيش جناح يضم نحو الف معتقل. وقالت "السجناء القوا ادوات مختلفة على الحراس واضرموا النار في خيم". واضافت ان "الحراس استخدموا وسائل مكافحة الشغب".

واندلع شجار في مدينة الخليل بالضفة الغربية عندما اجتمع أعضاء من حركة المقاومة الاسلامية (حماس) للاحتجاج على أعمال العنف في السجن لكن منعتهم قوات الامن الفلسطينية.

وذكر شهود أن مئات من أعضاء حماس اجتمعوا عند مسجد في الخليل وأن بعضهم ألقى الحجارة على القوات الامنية التي أطلقت أعيرة نارية في الهواء لتفريق الجمع. وأصيب قلة من المحتجين بجروح طفيفة. وفي قطاع غزة الذي سيطرت عليه حماس بالقوة خرج نحو ألفين من أنصار الحركة في مسيرة في الشوارع وهم يهتفون "بالروح بالدم نفديك يا أسير" ويلوحون بأعلام حماس الخضراء

حماس والجهاد

على صعيد اخر، اكدت حركتا حماس والجهاد الاسلامي الاثنين على الحوار في حل اية اشكاليات بينهما، واتفقتا على تشكيل لجنة تحقيق في المواجهات المسلحة التي وقعت في رفح جنوب قطاع غزة في اليومين الماضيين.

وقال محمود الزهار القيادي البارز في حماس في مؤتمر صحافي مشترك بعد لقاء بين قادة من حركتي حماس والجهاد في غزة ان الحركتين "اصحاب مشروع جهادي مقاوم لا ينفصل بالاحداث الصغيرة وما حدث في رفح لا يعبر عن حماس ولا عن الحكومة (المقالة) ولا عن حركة الجهاد" موضحا انه تم الاتفاق على تشكيل "لجنة تحقيق لمعرفة ملابسات الاحداث وانصاف المظلومين فيها".

وكان قتل ناشط من سرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الاسلامي وامراة واصيب العشرات في اشتباكات مسلحة وقعت في رفح في اليومين الماضين بين عناصر من الحركتين. من جهته قال نافذ عزام القيادي في حركة الجهاد في نفس المؤتمر الصحافي "موقفنا العمل على حل الاشكالات بالحوار فقط..حركة الجهاد تؤكد ان بندقيتها ستظل مشرعة في وجه الاحتلال وسنسعى لمزيد من التنسيق مع حماس والفصائل في هذا الاتجاه".

واكد الزهار وعزام ان العلاقة بين الحركتين "استراتيجية". وتسيطر حماس على قطاع غزة منذ منتصف حزيران/ يونيو الماضي اثر اشتباكات دامية بين حماس والاجهزة الامنية التي ينتمي غالبية عناصرها لحركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك