السنيورة يرجح وجود العبسي على قيد الحياة في لبنان

منشور 03 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 07:20
رجح رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة أن يكون زعيم تنظيم «فتح الاسلام» شاكر العبسي «موجوداً داخل لبنان وأنه لن يستطيع الهروب الى سورية التي قد تقتله لتظهر بمظهر المحارب للإرهاب».

واتهم السنيورة في تصريحات نقلتها صحيفة الحياة اللندنية دمشق «بتيسير دخول شاكر العبسي الى لبنان عبر طرق غير شرعية»، وقال: «معركة الشمال مع «فتح الاسلام» فرضت علينا وكان لا بد من مواجهتها والقضاء عليها على رغم تحذيرات رئيس الجمهورية والسيد حسن نصر الله (الأمين العام لـ «حزب الله») بأن مخيم نهر البارد خط أحمر». وأكد ان «لم يكن من بد أمام الجيش اللبناني سوى التعامل مع عصابة «فتح الاسلام» التي انتشرت في مخيم نهر البارد وسيطرت على جماعة «فتح - الانتفاضة» واستقطبت الكثير من المجموعات الارهابية التي دخلت الى لبنان آتية من العراق وبقاع أخرى وتضم أفراداً من اللبنانيين والسعوديين واليمنيين والسوريين والفلسطينيين والأتراك والتركمان والشيشان وغيرهم وارتكبت الكثير من الجرائم لإحداث الفتنة بين المسيحيين والمسلمين وكان آخرها ذبح نحو 30 جندياً لبنانياً في خيمهم».

وقال: «العبسي وعصابته سرطان كان سيتفشى في لبنان لولا القضاء عليها بالقوة»، مشيراً الى التضحيات التي قدمها الجيش اللبناني والتي وصلت الى نحو 170 شهيداً ومئات الجرحى وعشرات المعوقين، إضافة الى التدمير الذي حدث للمخيم وتشريد أكثر من عشرة ألاف أسرة كانت تقيم فيه، والآثار الاقتصادية الكبيرة التي عانى منها اللبنانيون والفلسطينيون على حد سواء».

ورجح السنيورة أن يكون العبسي على قيد الحياة وفي لبنان، واستبعد فراره الى دمشق. وقال: «ربما يدرك جيداً أن سورية ستعمد في حال وصوله اليها الى قتله لتقدمه دليلاً، بحسب رأيها، على أنها تحارب الارهاب».

ونوه بدور القوى الفلسطينية في المخيمات الفلسطينية في لبنان والتي «ناءت بنفسها عن العبسي وعصابته»، وأكد حرص لبنان على علاقة الاخوة اللبنانية - الفلسطينية»، لكنه شدد على أنه «لا يمكن لبنان أن يسمح بوجود دولة داخل الدولة». وقال: «شعرنا في الحكومة بوجود المشكلة في المخيمات الفلسطينية وبأنه لا بد من حلها وايجاد علاقة مبنية على الثقة بين الشعبين اللبناني والفلسطيني وشكلنا لجنة مشتركة لحل كل المشكلات الانسانية التي يعاني منها سكان المخيمات».


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك