السوداني يعيد العراق الى احضان ايران

تاريخ النشر: 30 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2022 - 02:10
السوداني اعاد العراق الى الاحضان الايرانية
السوداني اعاد العراق الى الاحضان الايرانية

تشير التقديرات الامنية والتحليلات السياسية والاعلامية الى ان رئيس الوزراء العراقي الجديد محمد شياع السوداني الذي حل في طهران مؤخرا وهو الرجل الذي تمسك فيه الإطار التنسيقي، وهو تحالف أحزاب شيعية موالية لإيران على الرغم من المعارضة والاضطرابات التي عارضت تعيينه.

وتقول التقارير ان "رئيس الوزراء العراقي الجديد يتجه ببوصلة بغداد نحو طهران مجددا" مبتعدا عن واشنطنن التي كان يتقرب منها سلفة مصطفى الكاظمي ، حيث اطاح السوداني بغالبية قيادات ومسؤولين كان الكاظمي قد عينهم في المؤسسات الحكومية خاصة الخارجية والداخلية والاقتصاد والاجهزة الامنية

وقام السوداني باعادة بعد القيادات التي نقلها او فصلها الكاظمي الى مناصبها الرئيسية الحساسة فقد اعاد السوداني"عبدالكريم الفاضل"، قائد خلية استخبارات النخبة في العراق "الصقور" إلى الواجهة مجددا، بعدما عزله "الكاظمي" وبات الفاضل المشهور باسم "أبو علي البصري"، رئيسا للجنة مكافحة الفساد الجديدة في العراق، في الوقت الذي تم الكشف عن فقدان مالي بعشرات المليارات من الدولارات كان اتباع ايران قد اتهمو باهدارها خلال وجودهم في المؤسسات الرسمية، علما ان البصري تلقى تدريباته على ايدي فيلق بدر التابع للحرس الثوري الإيراني، وقد اقيل من رئاسة المخابرات بعد هجمات لداعش في كانون الثاني 2021 وعين مديرا عاما لوزارة الداخلية. 

كما اخضع رئيس الوزراء محمد شياع السوداني ، القائد السابق لجهاز مكافحة الإرهاب، "طالب شغاتي"، الذي ترأس الجهاز بين عامي 2014 و 2020 للتحقيق علما ان الاخير كان من كبار قادة البلاد الميدانيين في الحرب على داعش وهو مقرب من الاميركيين 

وتشير المعلومات الى ان السوداني ينضف المراكز الامنية والعسكرية الحساسة من رجال سلفة الكاظمي خاصة في هيئة المخابرات ومكافحة الفساد وذلك لحماية رجال ايران في العراق 


© 2000 - 2023 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك