السودان يسعى للحيلولة دون قرار دولي ضده بشأن دارفور

منشور 25 تمّوز / يوليو 2004 - 02:00

اعلن مسؤول سوداني رفيع ان الخرطوم تسعى للحيلولة دون صدور قرار في مجلس الامن الدولي بفرض عقوبات عليها على خلفية الازمة الانسانية في اقليم دارفور. 

وصاغت الولايات المتحدة مشروع قرار يهدد بفرض عقوبات مالم تنزع الحكومة السودانية سلاح الجنجويد وترفع القيود على الوصول إلى دارفور غير ان القرار فشل بسبب مصطلح "عقوبات ".  

وقال محجوب فضل بدرى مستشار الرئيس السودانى عمر البشير ان "الحكومة السودانية تسعى للحيلولة دون صدور" مثل هذا القرار. 

واكد ان بلاده سترفض هذا القرار فورا في حال صدوره.  

واعتبر المسؤول السودانى فى حديث لاذاعة "صوت العرب" المصرية أن "الاطار الصحيح لحل أزمة دارفور يتمثل فى الجهود التى يبذلها الاتحاد الافريقي باعتباره الجهة المخولة لمعالجة الازمة".  

ورأى أن "ضغوطا سياسية وحسابات داخلية هي التي تقف وراء تحركات كل من بريطانيا والولايات المتحدة التى تخص الشأن السودانى فى مجلس الامن". 

ويتعرض السودان لضغوط متزايدة من المجتمع الدولي في الايام الاخيرة لحل مسألة دارفور التي تقول الامم المتحدة ان حوالي ثلاثين الف شخص قتلوا فيها منذ بدء منذ 16 شهرا بين القوات الحكومية والمليشيا العربية الموالية لها من جهة والجماعتين المتمردتين الرئيسيتين في المنطقة من جهة اخرى.  

وتبنى الكونغرس الاميركي بالاجماع قرارا يعتبر ما يحدث فى دارفور عملية "ابادة" ودعا البيت الابيض الى تدخل متعدد الاطراف او حتى احادي الجانب لوقف العنف هناك.  

الا ان الرئيس الاميركي جورج بوش طالب الحكومة الجمعة بانهاء عنف مليشيات الجنجويد.  

ووصف المجلس الوطني السوداني قرار الكونغرس الاميركي بانه تصعيد وتعقيد للازمة وليس حلا لها.  

كما اتهم الرئيس السوداني عمر البشير المجتمع الدولي باستهداف الاسلام في بلاده.  

وكانت بريطانيا قد اعلنت انها تحمل حكومة السودان مسؤولية انهاء الكارثة الانسانية واتهمت الامم المتحدة بالتباطؤ في التصدي للازمة.  

وفي الاسبوع الماضي قال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ان على العالم ان يتحرك ولم يستبعد التدخل العسكري للتعامل مع ما وصفه قرار للكونغرس الاميركي بعمليات ابادة جماعية في دارفور.  

ويوم الخميس قال بلير " تفرض علينا المسؤولية الاخلاقية التعامل مع هذا الوضع بأي وسيلة ممكنة."  

وقال متحدث باسم مكتب بلير في داونينج ستريت ان بريطانيا تتشاور مع المجتمع الدولي بشان الحلول المحتملة.  

ومن المقرر ان يزور وزير الخارجية البريطاني جاك سترو السودان الشهر المقبل.  

وقال بلير ان الاتحاد الاوروبي سيناقش الأزمة يوم الاثنين. –(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك