السياسة السودانية تتجه نحو شرق آسيا

منشور 12 آذار / مارس 2010 - 05:35
قال وزير الدولة في وزارة الشؤون الخارجية السودانية علي أحمد كرتي ان الخرطوم تتجه بسياستها الجديدة نحو دول شرق آسيا وذلك سعيا منها لتطوير العلاقات السياسية بين الجانبين الى علاقات تجارية واستثمارية مشتركة.

وتمنى كرتي في تصريح بثته وكالة الانباء الكويتية (كونا) على هامش ترؤسه للمؤتمر التداولي الثاني لسفراء السودان في الدول الآسيوية بأن تتطور العلاقات السياسية مع دول شرق آسيا الى علاقات اقتصادية واستثمارية للاستفادة من الموارد الضخمة في تلك الدول.

واعرب عن امله في ان يكون للمؤتمر الذي يعقد حاليا في كوالالمبور مردود كبير في السياسة الاقتصادية السودانية مشيرا الى ان ذلك يجلب لوزارة الخارجية السودانية العديد من الفوائد في توطيد العلاقات مع اقليم شرق آسيا الذي يعد مركزا اقتصاديا وسياسيا دوليا مهما.

واضاف كرتي ان السودان تفتح من خلال هذا المؤتمر آفاقا واسعة في دول شرق اسيا بعد ان اضاعت وقتا في حوارها الطويل مع الغرب موضحا ان انتهاجها للسياسة الجديدة كانت مثمرة جدا وان التطورات التي تحدث في السودان كانت من نتائج هذه السياسة الجدية نحو الشرق.

وقال ان "السودان اشاحت بوجهها عن الدول الغربية التي لا تقدم اي معونة او تعاون اقتصادي او انساني الا باشتراطات سياسية" مشيرا الى ان توجهها نحو دول شرق آسيا جاء بعد ترسيخ علاقاتهما الثنائية منذ تأسيس منظمة دول عدم الانحياز وتكوين منظمة جنوب شرق اسيا (اسيان) والتي تعد من اقوى التكتلات الاقليمية في المنطقة.

واضاف وزير الدولة السوداني ان حجم التبادل التجاري بين بلاده ودول جنوب شرق اسيا بما فيها الصين تعدت 12 مليار دولار متوقعا ان ترتفع حجم التبادلات التجارية في الاعوام المقبلة الى 50 مليار دولار وذلك بعد ابداء العديد من رجال الاعمال في دول (اسيان) رغبتهم في الاسثتمار بالسودان


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك