السيسي يدافع عن اطاحة الجيش المصري بالاسلاميين

منشور 30 حزيران / يونيو 2016 - 05:50
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

اكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مجددا ان التظاهرات التي شارك فيها الملايين في 30 حزيران/يونيو 2013 والتي استند اليها الجيش لاطاحة الرئيس الاسلامي محمد مرسي كانت “ثورة” لتصحيح المسار.

وقال السيسي في كلمة متلفزة بمناسبة الذكرى الثالثة لهذه التظاهرات “نحتفل اليوم بالذكرى الثالثة لثورة الثلاثين من يونيو المجيدة، تلك الثورة التى استعاد بها الشعب المصرى هويته وصوب بها مساره ليثبت للعالم أجمع أن إرادته لا يمكن كسرها أو كبحها، وأن عزيمته راسخة لتحقيق تطلعاته المشروعة فى حياة أفضل ومستقبل مُشرق لأبنائه”.

وكان الملايين شاركوا في تظاهرات ضخمة ملأت شوارع القاهرة ومناطق مصرية اخرى في 30 حزيران/يونيو 2013 مطالبين برحيل مرسي بعد ان حكم لمدة عام واحد تخللته خلافات كبيرة مع الاحزاب والقوى غير الدينية.

ومنذ اطاحة مرسي، شهدت مصر حملة قمع دامية ضد جماعة الاخوان المسلمين التي قتل مئات من انصارها في يوم واحد (14 اب/اغسطس 2013) خلال مواجهات في القاهرة.

وامتد القمع بعد ذلك ليشمل الناشطين الشباب الذين اطلقوا الثورة على حسني مبارك في 2011 ونزلوا الى الشارع مع مئات الالاف من المصريين للمطالبة برحيل مرسي وجماعة الاخوان المسلمين من السلطة والذين صار العديد من رموزهم يقبعون الان في السجون.

وحظي الجيش عند اطاحته مرسي بتأييد الازهر والكنيسة القبطة والاحزاب والقوى غير الدينية.

ولكن بعد ثلاث سنوات تتصاعد المخاوف من فرض مزيد من القيود على الحريات العامة وحرية التعبير خصوصا عقب احالة نقيب الصحافيين يحي قلاش واثنين من اعضاء مجلس النقابة الى المحاكمة بتهمة التستر على مطلوبين للعدالة، في سابقة منذ تاسيس النقابة قبل 75 عاما.

وجاءت هذه المحاكمة على خلفية اعتصام اثنين من الصحافيين الشباب بمقر نقابتهما عقب صدور قرار بتوقيفهما لمشاركتهما في نيسان/ابريل الماضي في تظاهرات مناهضة لاتفاقية تمنح السعودية السيادة على جزيرتي تيران وصنافير في البحر الاحمر، عند المدخل الجنوبي لخليج العقبة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك