الصين: مظاهرات في شنغهاي وجامعة "تسينغهوا" ضد قيود "كورونا"

تاريخ النشر: 27 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2022 - 09:24
احتجاجات في الصين ضد سياسة "كورونا" (أ ف ب)
احتجاجات في الصين ضد سياسة "كورونا" (أ ف ب)

تشهد مدينة شنغهاي الصينية، وجامعة تسينغهوا المرموقة في بكين، تظاهرات منذ فجر اليوم الأحد، احتجاجا على القيود المفروضة والإغلاقات، التي تنتهجها السلطات في البلاد، لمكافحة انتشار فيروس "كورونا"، منذ ثلاث سنوات.

وخرج مئات الطلاب من جامعة "تسينغهوا"، للتظاهر منذ ساعات الصباح الباكر، مطالبين بانهاء القيود المفروضة عليهم منذ بداية جائحة كورونا، ومرددين شعارات من مثل: "الحرية ستنتصر، لا لاختبارات ال"بي سي آر"، ونريد طعاماً ، ولا للإغلاق، ونريد الحرية".

وأفاد شهود عيان، بأن المظاهرة بدأت باعداد قليلة من الطلاب، ثم اتسعت رقعتها ليشارك بها المئات، من بينهن طالبات.

وأدى المتظاهرون النشيد الوطني، ونشيد الأممية، كما هتفوا "الديموقراطية وسيادة القانون، حرية التعبير".

وقال شهود العيان، إن نائب أمين الحزب الشيوعي في الجامعة تحدث إلى الطلاب، وبدأ عدد كبير منهم بالمغادرة، بحسب وكالة فرانس برس.

احتجاجات في الصين

وفي مدينة شنغهاي، التي تعتبر العاصمة الإقتصادية للصين، ردد المتظاهرون هتافات تهاجم الحزب الشيوعي في البلاد، مطالبين الرئيس شي جينبينغ ب"الاستقالة".

وأفادت "فرانس برس" نقلا عن شهود عيان، في شنغهاي، أن أشخاصا تجمعوا في وسط المدينة لتكريم 10 أشخاص قتلوا في حريق ب"أورومتشي" .

ويتناقل رواد الانترنت منشورات على شبكات التواصل الاجتماعي في الصين تؤكد أن إجراءات مكافحة كوفيد أدت إلى تفاقم المأساة لأنها أبطأت وصول المساعدة.

وجرت خلال الايام الأخيرة، تظاهرات في أنحاء متفرقة من الصين، ضد السياسة الصارمة لمكافحة الجائحة، تخللها بعض أعمال العنف، بما في ذلك أكبر مصنع لهواتف آيفون في العالم والذي يقع في وسط مدينة تشنغتشو وتملكه شركة "فوكسكون" التايوانية العملاقة.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك