العراق يتسلم من القوات الاميركية قاعدة مهمة في الانبار

منشور 07 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 07:11
قوات اميركية في العراق
قوات اميركية في العراق

اعلن مسؤول عراقي ان القوات الاميركية سلمت الجيش العراقي الاربعاء قاعدة الاسد الجوية في الانبار.
وقال حسين الاسدي ممثل رئيس الوزراء العراقي في تصريح لوكالة فرانس برس "تسلمنا اليوم قاعدة الاسد الجوية في محافظة الانبار والتي تعد من اكبر القواعد في العراق (...) واهمها لوقوعها في تماس مع الحدود الاردنية والسعودية".
واضاف ان "قاعدة الاسد (...) سلمت الى قوة برية في الجيش، على ان تدار من قبل القوة الجوية العراقية".
وذكر انه "مع تسلم هذه القاعدة، يصبح مجموع ما تسلمناه 501 من القواعد، ويتبقى اربع قواعد في الحلة والديوانية ومقر صغير في البصرة وقاعدة مهمة في الناصرية هي قاعدة الامام علي الجوية".
من جهته، قال محافظ الديوانية (160 كلم جنوب بغداد) سالم حسين علوان لفرانس برس ان "قطعات الجيش الاميركي المتواجدة في قاعدة ايكو بدأت بشكل فعلي سحب قطعاتها والياتها من المعسكر وبشكل تدريجي".
وتابع ان "القوات الاميركية ابلغت المحافظة ان عمليات الانسحاب من المعسكر ستنتهي قبل 25 كانون الاول/ديسمبر، على ان يتم تسليم المعسكر الى قيادة الفرقة الثامنة من الجيش العراقي".
وتعمل القوات الاميركية حاليا على استكمال انسحابها العسكري الكامل من العراق بحلول نهاية العام الحالي، وفقا لاتفاقية امنية موقعة بين بغداد وواشنطن.
ولم يتبق سوى اقل من ثمانية آلاف جندي اميركي في العراق.
وتزامن تسليم القاعدة العسكرية مع مقتل مدير شرطة الضلوعية، شمال بغداد، واصابة مدير الامن الوطني في المدينة واثنان من مرافقيهما في انفجار عبوة ناسفة مساء الاربعاء بسيارة كانت تقلهم.
وقال مصدر في شرطةالضلوعية (90 كلم شمال بغداد) لوكالة فرانس برس ان "المقدم محمد خالد مدير شرطة الضلوعية قتل مساء اليوم بانفجار عبوة الصقت بسيارته المدنية". واضاف ان "مدير الامن الوطني في الضلوعية طالب حمد واثنان من المرافقين الذي كانوا يتواجدون في السيارة ذاتها اصيبوا في الحادث".
وفي هجوم آخر، اصيب ضابط برتبة ملازم اول في الشرطة اثر هجوم نفذه مجهولون على دورية للشرطة وسط سامراء (110 كلم شمال بغداد)، بحسب ما افاد ضابط في شرطة سامراء.
من جهة اخرى، اعلنت وزارة الكهرباء العراقية ان عملا تخريبيا استهدف الثلاثاء احد خطوط استراد الكهرباء من ايران الى العراق في محافظة ديالى شمال شرق بغداد، واسفر عن مقتل شرطي وجرح اثنين آخرين.
وقال مصعب المدرس المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء ان "عملا تخريبيا تعرض له خط استيراد الطاقة الكهربائية من ايران (كرمنشاه-ديالى) ادى الى انقطاع الخط وسقوط اربعة ابراج وفقدان 400 ميغاواط من الكهرباء" كمية الطاقة المستوردة عبر هذا الخط.
واضاف المدرس ان "الحادث حصل صباح الثلاثاء عندما حدث انقطاع على الخط نفسه قرب بحيرة حمرين. وعند الكشف عليه حدث تفجير على الابراج الاربعة ادى الى استشهاد شرطي وجرح اثنين وسقوط الابراج".
واكد المدرس، ان الملاكات الهندسية والفنية في المديرية العامة لنقل الطاقة في الفرات الاعلى، وبالتنسيق مع المديرية العامة لشرطة الكهرباء، باشرت على الفور اعمال الصيانة لاعادة الابراج وربط الخط من اجل اعادته الى الخدمة.
وكانت الوزارة اعلنت الاثنين انجاز ربط الخط الرابع لاستيراد الطاقة الكهربائية من ايران بطاقة 200 ميغا واط.
ويستورد العراق حاليا عبر ثلاثة خطوط 600 ميغاواط من ايران لسد النقص في الكهرباء.
ومنذ سقوط النظام السابق في 2003 يعاني قطاع الكهرباء في العراق من ضعف كبير في الانتاج يترجم على الارض بتقنين يصل الى 18 ساعة يوميا.
ويحتاج العراق الى ما لا يقل عن 14 الف ميغاواط لتلبية الطلب المرتفع على الطاقة، بينما لا يتجاوز ما لديه حاليا سبعة الاف ميغاواط.
وافادت وثيقة لشركة "بارسونز برينكيرفوف" للاستشارات التي تعمل لحساب وزارة الكهرباء في الاول من شباط/فبراير، ان على العراق انفاق حوالى ثمانين مليار دولار في السنوات العشرين المقبلة اذا اراد تلبية حاجات سكانه في مجال الكهرباء.

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك