العرب يدعمون مفاوضات غير مباشرة لاربعة اشهر واسرائيل ترحب

منشور 03 آذار / مارس 2010 - 12:15

وافق وزراء الخارجية العرب الاربعاء، على مقترح تقدمت به الولايات المتحدة ويتضمن اجراء مفاوضات غير مباشرة بين الفلسطينيين واسرائيل لمدة اربعة اشهر، وذلك في خطوة قوبلت بترحيب فوري من الدولة العبرية.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ان الوزراء العرب "وافقوا على اجراء مفاوضات غير مباشرة مع اسرائيل لمدة اربعة اشهر لاعطاء فرصة للجهود الاميركية لاحياء عملية السلام".

وقال "على الرغم من عدم اقتناعهم (لجنة المتابعة العربية) بنوايا الحكومة الاسرائيلية الا انهم رأوا اعطاء فرصة للاقتراح الاميركي".

وتضم لجنة المتابعة وزراء خارجية 13 دول عربية.

واضاف انه "اذا لم تنجح هذه المفاوضات سيتم القيام بسلسلة اجراءات منها التوجه الى مجلس الامن او محكمة العدل الدولية ضمن خيارات اخرى سيعلن عنه العرب انذاك".

واكد عريقات ان "القيادة الفلسيطينية ستتخذ قرارا بهذا الشأن خلال اجتماع للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير يعقد السبت" المقبل.

ومن جانبها، فقد رحبت اسرائيل على الفور بقرار الوزراء العرب.

وقال مارك ريغيف المتحدث باسم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو "نرحب بهذا القرار".

واضاف ان "رئيس الوزراء طالما دعا الى استئناف المحادثات لبعض الوقت ونامل الان ان تمضي هذه المحادثات قدما".

وكان الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى قال في كلمة القاها في الجلسة الافتتاحية العلنية للدورة العادية لمجلس وزراء الخارجية العرب ان لجنة المتابعة العربية "تدراست الموقف بكل امعان"، موضحا انه كان هناك اجماع على ان اسرائيل "غير مهتمة بالسلام بدلديل ما تقوم به في الاراضي المحتلة من تغييرات بل من اجراءات المقصود منها استفزاز الجانب العربي والاميركي".
وتابع "راينا مجمعين ان اسرائيل غير مستعدة لمفاوضات حقيقية تؤدي الى سلام وكان هناك تساؤل مشروع عن فاعلية دور الولايات المتحدة".
وتلا موسى بعد ذلك البيان الصادر عن لجنة المتابعة، مؤكدا انه يمثل "ما خلصت اليه المناقشات".
واكد البيان "الالتزام بالموقف العربي باقامة الدولة الفلسطينية على حدود 1967" وشدد على ان "المفاوضات الفلسطينية-الاسرائيلية المباشرة تتطلب الوقف الكامل للاستيطان في كافة الاراضي المحتلة بما في ذلك القدس".
واضاف البيان ان "المباحثات غير المباشرة المقترحة من جانب الولايات المتحدة لن تثمر في ضوء استمرار الانتهاكات الاسرائيلية (..) ما يؤدي الى فشل هذه المباحثات".
وتابع الوزراء العرب في بيانهم "رغم عدم الاقتناع بجدية الجانب الاسرائيلي، ترى اللجنة كمحاولة اخيرة اعطاء الفرصة للمفاوضات غير المباشرة تسهيلا لدور الولايات المتحدة في ضوء تاكيداتها للرئيس الفلسطيني مع وضع حد زمني من اربعة شهور" لهذه المباحثات.
واتفق الوزراء على ضرورة "الا تنتقل المفاوضات غير المباشرة انتقالا تلقائيا الى المفاوضات المباشرة" ما لم يتم الاستجابة للمطالب العربية خصوصا وقف الاستيطان.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي حضر اجتماع الوزراء اعلن في وقت سابق انه سيعرض على وزراء الخارجية العرب الأعضاء في لجنة متابعة مبادرة السلام العربية المقترحات الأميركية المتعلقة بإجراء مفاوضات غير مباشرة مع إسرائيل، مؤكدا أن السلطة الفلسطينية ستلتزم بالقرار الموحد الذي سيصدر في ختام اجتماع اللجنة المقرر مساء الثلاثاء في القاهرة.

وأوضح عباس أنه بحث تلك المقترحات مع الرئيس المصري حسني مبارك ولاسيما أسس ومرجعيات تلك المفاوضات ومدتها.

وتابع عباس في تصريحاته، التي نقلتها وكالة أنباء الشرق الأوسط الثلاثاء، أنه أكد منذ اللحظة الأولى أن مثل هذه المفاوضات هي مسألة لابد أن تكون محل تشاور، بحيث يتم أخذ الموقف العربي بعين الاعتبار تماما.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت السلطة الفلسطينية قد تلقت الإيضاحات التي طلبتها من الإدارة الأميركية، أجاب عباس بأن الأميركيين قدموا رؤيتهم للجانب الفلسطيني في ما يتعلق بالمباحثات غير المباشرة المقترحة وما بعدها.

وطرحت فكرة القيام باتصالات غير مباشرة بين الفلسطينيين وإسرائيل من قبل المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل الذي يسعى لاستئناف الحوار بين الفلسطينيين والإسرائيليين الذي توقف منذ الهجوم الإسرائيلي على غزة نهاية عام 2008.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك