"العفو الدولية": أدلة جديدة تثبت الانتهاكات بحق "الروهينجا"

منشور 11 شباط / فبراير 2019 - 01:59
الأمم المتحدة تصنف الروهينجا “الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم”
الأمم المتحدة تصنف الروهينجا “الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم”

أعلنت منظمة العفو الدولية (أمنيستي)، الإثنين، امتلاكها أدلة جديدة تثبت انتهاكات لحقوق الإنسان قامت بها السلطات الميانمارية بحق أقلية مسلمي الروهينجا.

وذكرت المنظمة، في بيانها الخطي، أنّ الأدلة تُبين تفجير قوات الأمن الميانمارية لقرى الروهينجا، ومنع السكان هناك من الوصول إلى المساعدات الإنسانية.

وأشارت إلى منع المنظمات الإنسانية، من مزاولة عملها في إغاثة الروهينجا المتضررين من الاشتباكات في 5 مناطق بإقليم أركان.

وأوضحت العفو الدولية، أنّ السلطات الروهينجا سمحت للصليب الأحمر الدولي، وبرنامج الأغذية العالمي، بممارسة الأعمال الإغاثية.

وأكدت أنّ الوحدات الأمنية الميانمارية، المسؤولة عن ارتكاب مجازر بحق الروهينجا، صيف 2018، تم إرسالها مجددا إلى المنطقة خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وذكرت أنّ الجيش الميانماري، تسبب في تهجير 5 آلاف و200 شخص من منازلهم منذ 28 يناير/كانون الثاني الماضي.

ومنذ أغسطس 2017، أسفرت جرائم تستهدف الروهينجا المسلمين في أراكان، من قبل جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة، عن مقتل آلاف منهم، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلا عن لجوء قرابة مليون إلى الجارة بنغلاديش، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار الروهينجا”مهاجرين غير نظاميين” من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة “الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم”


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك