الفلسطينيون يشيعون شهداءهم الاربعة في الضفة

منشور 21 آذار / مارس 2010 - 07:55

شيع الفسلطينيون الاحد اربعة شهداء قتلهم الجيش الاسرائيلي رميا بالرصاص في الضفة الغربية خلال 24 ساعة.

وقال مسعفون فلسطينيون ان شابا فلسطينيا أصيب برصاص القوات الاسرائيلية يوم السبت توفي متأثرا بجروجه يوم الاحد وهو ثاني قتيل يسقط في نفس الحادث الذي وقع يوم السبت في قرية قرب نابلس.

وقال الجيش ان الرجلين اللذين قتلا يوم الاحد حاولا طعن جندي في نفس المنطقة.

وقال نبيل ابو ردينة المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس ان اسرائيل ردت على جهود الولايات المتحدة والجهود الدولية لاحياء محادثات السلام بمزيد من التصعيد الذي أحبط محاولات بدء المفاوضات.

وقال غسان الخطيب المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية انه مع سقوط القتلى الاربعة أصبحت هذه اكثر 24 ساعة دموية بالنسبة للفلسطينيين في الضفة الغربية منذ اكثر من عام.

وتصاعد التوتر في الضفة الغربية والقدس الشرقية في الاسابيع الاخيرة حيث يحتج الفلسطينيون على السياسيات الاسرائيلية التي يعتقدون أنها تهدف الى تشديد سيطرة اسرائيل على الاراضي المحتلة.

وقال مسعفون فلسطينيون ان محمد قادوس (16 عاما) واسيد قادوس (17 عاما) قتلا في مواجهة بين القوات الاسرائيلية وشبان فلسطينيين بقرية عراق بورين. وأصيب أحدهما في رأسه والاخر في صدره.

ونفى الجيش الاسرائيلي الذي قال انه كان يرد على أشخاص يقذفون الحجارة استخدام الذخيرة الحية وقال انه لم يستخدم سوى الاعيرة المطاطية.

وهذان الشابان أول قتيلين فلسطينيين يسقطان في احتجاجات في الاسابيع الاخيرة. وينظم سكان قرية عراق بورين احتجاجات على القيود التي تفرضها اسرائيل على وصولهم الى أراضيهم الزراعية قرب مستوطنة هار براخا.

وقال غسان الخطيب المتحدث باسم رئيس الوزراء سلام فياض ان الحكومة تعتبر هذا جزءا من التصعيد الاسرائيلي.

وقال الجيش الاسرائيلي ان قوات الامن الاسرائيلية اشتبكت اليوم قرب بيت لحم مع نحو 100 شاب فلسطيني. وأضاف أن قوات الامن ردت باستخدام وسائل فض الشغب.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك