القاذفات الروسية تقصف مجددا قواعد داعش بسوريا انطلاقا من ايران

منشور 17 آب / أغسطس 2016 - 09:36
صورة من مقطع فيديو نشرته وزارة الدفاع الروسية يوم الثلاثاء لطائرة روسية تلقي قنابل على هدف في سوريا
صورة من مقطع فيديو نشرته وزارة الدفاع الروسية يوم الثلاثاء لطائرة روسية تلقي قنابل على هدف في سوريا

قصف الطيران الروسي الاربعاء لليوم الثاني على التوالي مواقع جهاديين في سوريا منطلقا من قاعدة همدان الجوية في ايران، على ما اعلنت وزارة الدفاع الروسية.

وقالت الوزارة في بيان "في 17 آب/اغسطس (الاربعاء) اقلعت طائرات قاذفة سو-34 من مطار همدان في الاراضي الايرانية لضرب مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية في منطقة دير الزور" في سوريا.

واوضحت "ان الطائرات كانت محملة بقدرتها القصوى من القنابل".

وهذه الضربات سمحت بحسب الوزارة بتدمير موقعي قيادة ومعسكرات تدريب لتنظيم الدولة الاسلامية وكذلك "القضاء على اكثر من 150 مقاتلا بينهم مرتزقة اجانب".

وقد ضربت روسيا للمرة الاولى الثلاثاء اهدافا في سوريا انطلاقا من مطار همدان الواقع في شمال غرب ايران، في خطوة اضافية في اطار التعاون العسكري بين ابرز حليفين داعمين للنظام السوري.

وهي المرة الاولى التي تستخدم فيها روسيا اراضي بلد اخر للقيام بضربات في سوريا منذ بدء حملتها العسكرية قبل حوالى السنة.

واكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاربعاء "في الحالة الراهنة لم يجر اي بيع او تزويد او نقل طائرات حربية الى ايران" معتبرا انه لا يوجد اي انتهاك لحظر بيع اسلحة لايران.

واضاف "ان هذه الطائرات الحربية تشارك في عملية لمكافحة الارهاب في سوريا بطلب من السلطات الشرعية السورية وبموافقة ايران".

واستخدام القاعدة الايرانية اضافة الى قاعدة حميميم في شمال غرب سوريا يوفر برأي عدد من الخبراء تقدما تكتيكيا لموسكو اذ يسمح لها بارسال طائرات قاذفة ثقيلة محملة بعدد اكبر من القنابل في مهمة اذا كان وقت طيرانها اقل.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية إن استخدام روسيا لقاعدة جوية إيرانية لتنفيذ ضربات عسكرية في سوريا "مؤسف لكنه غير مفاجئ" مضيفا أن واشنطن لا تزال تقيم مدى التعاون الروسي الإيراني.

وقال المتحدث باسم الوزارة مارك تونر إن استخدام روسيا لقواعد إيرانية لن يمنع الولايات المتحدة بالضرورة من التوصل إلى اتفاق مع موسكو للتعاون في القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

لكنه أضاف "أننا لم نصل بعد" إلى اتفاق بشأن التعاون مشيرا إلى أن موسكو تواصل ضرب فصائل المعارضة السورية المعتدلة المدعومة من الولايات المتحدة.

وأفاد المتحدث باسم قوات التحالف الدولي لمحاربة "داعش" العقيد كريستوفر غارفر، بأن روسيا أخطرت واشنطن بعزمها استخدام قواعد جوية إيرانية لتنفيذ غاراتها داخل سوريا.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن ضربات يوم الثلاثاء استهدفت تنظيم الدولة الإسلامية ومتشددين كانوا يعرفون من قبل باسم جبهة النصرة في محافظات حلب وإدلب ودير الزور. وأضافت الوزارة أن القاذفات كانت تحميها طائرات مقاتلة في قاعدة حميميم الجوية الروسية في محافظة اللاذقية السورية.

وأضافت الوزارة في بيان "نتيجة للضربات تم تدمير خمسة مستودعات سلاح كبيرة... ومعسكر تدريب عسكري.. وثلاث نقاط للتحكم والسيطرة... وعدد كبير المقاتلين."

وتابعت أن جميع المنشآت التي دمرت كانت تستخدم لدعم متشددين في منطقة حلب لكن المعركة من أجل السيطرة على المدينة المقسمة والتي كان يقطنها نحو مليوني شخص قبل الحرب تصاعدت في الأسابيع القليلة الماضية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يراقب تطورات الحرب ويتخذ من بريطانيا مقرا له إن غارات جوية مكثفة اليوم الثلاثاء أصابت العديد من الأهداف في حلب وحولها وفي مناطق أخرى في سوريا وقتلت العشرات.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك