القاعدة تطلب فدية للافراج عن رهينتين أسبانيين

منشور 12 آذار / مارس 2010 - 02:04

 قالت صحيفة الباييس الاسبانية يوم الجمعة نقلا عن مصادر مطلعة على مفاوضات لاطلاق رهينتين أسبانيين خطفا في موريتانيا ان القاعدة طلبت فدية قدرها خمسة ملايين دولار والافراج عن مقاتلين اسلاميين سجناء كشرط لاطلاق سراح الرهينتين.

ونشرت الباييس بشكل منفرد بيانا من الجماعة الاسلامية المتشددة طالبت فيه الحكومة الاسبانية بالاستجابة الى "مطالبها المشروعة" بعد ان أفرجت عن رهينة ثالثة هي موظفة المعونة الاسبانية أليثيا جاميث في وقت سابق من هذا الاسبوع.

ولم يذكر البيان ما هي تلك المطالب ولكن الباييس نقلت عن مصادر مطلعة على المفاوضات قولها ان الجماعة تطلب فدية قدرها حوالي خمسة ملايين دولار والافراج عن اسلاميين محتجزين في العاصمة الموريتانية نواكشوط.

وقال البيان انه تم اطلاق سراح جاميث في مالي لانها اعتنقت الاسلام كما أن حالتها الصحية ضعيفة.

ولا تزال الجماعة تحتجز ألبرت بيلالتا وروكوي باسكوال زميلا جاميث في قافلة المساعدات الذين خطفوا في شمال موريتانيا في نوفمبر تشرين الثاني الماضي وقالت أسبانيا ان مقاتلين من تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي هم الذين خطفوا الثلاثة على الارجح.

كما تحتجز الجماعة اثنين من ايطاليا.

وقال تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي ان أسبانيا احدى الدول المستهدفة لانها حليفة للولايات المتحدة وعضو في حلف شمال الاطلسي.

ونقلت الصحيفة عن البيان القول بأن هذه الحرب لا تميز بين المدنيين والمتشددين وأن الجماعة ترى ضرورة التعامل مع أسبانيا ومواطنيها بنفس اللغة.

وظهرت القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي عام 2007 بدلا من الجماعة السلفية للدعوة والقتال التي قاتلت قوات الامن الجزائرية في التسعينات لكن خلال السنوات القليلة الماضية نقلت انشطتها جنوبا الى الصحراء.

وفي العام الماضي قتلت القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي رهينة بريطاني ويقول محللون ان الجماعة تتطلع الى الحصول على فدى بملايين الدولارات لتساعدها على تحقيق أهدافها.

مواضيع ممكن أن تعجبك