القاهرة تسمح بعودة قادة حماس لغزة مقابل ”قاعدي” مطلوب

منشور 01 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 05:33
كشفت مصادر فلسطينية عن "صفقة سرية" أبرمت بين جهاز المخابرات في مصر وقادة من حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، سمحت السلطات المصرية بموجبها بعودة عشرات من العالقين الفلسطينيين على معبر "رفح" إلى قطاع غزة، مقابل تسليم حركة حماس أحد أعضاء تنظيم القاعدة المطلوبين للقاهرة.

ولأول مرة منذ قرابة أربعة شهور، سمحت السلطات المصرية لنحو مائة فلسطيني بالعودة إلى قطاع غزة، في وقت مبكر من صباح الأحد، منذ أن أعلنت حركة حماس سيطرتها على قطاع غزة، في منتصف يونيو/ حزيران الماضي.

ونقلت شبكة CNN عن مصادر فلسطينية عن عودة عشرات من العالقين على الحدود مع مصر، مشيرة إلى أن معظمهم من حركتي حماس والجهاد الإسلامي، والذين كانوا قد رفضوا في وقت سابق العودة عبر منفذ "العوجة" الذي يسيطر عليه الجيش الإسرائيلي.

ولكن المتحدث باسم حماس، سامي أبو زهري، نفى إبرام حركته أية صفقات سرية مع السلطات المصرية من أجل السماح بعودة العالقين الفلسطينيين، قائلاً إنهم "مواطنون فلسطينيون، وعودتهم عبر رفح أمر طبيعي

وحسبما أكدت مصادر فلسطينية وشهود عيان، فإن من بين العائدين إلى غزة، رئيس اللجنة القانونية في المجلس التشريعي فرج الغول، والمتحدث باسم حماس النائب مشير المصري، والشيخ محمد النجار أحد مؤسسي حماس، ووزير الداخلية السابق هاني القواسمي، إضافة إلى عشرات آخرين من كوادر حماس والجهاد الإسلامي.

وبعد وصولهم للأراضي الفلسطينية، تم نقل المسافرين في حافلات إلى إحدى المواقع التابعة للقوة التنفيذية غرب رفح، وقد مكثوا هناك فترة قصيرة، توجهوا في أعقابها إلى منازلهم

كما نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" أن عودة هؤلاء العالقين ممن كانوا رفضوا العودة من خلال معبر "العوجة"، جاءت بعد اتفاق ابرم بين عدد من قادة حماس الذين كانوا عالقين على المعبر، ومسؤولين في المخابرات المصرية.

وفي السياق نفسه، كشفت مصادر فلسطينية مطلعة لوكالة "معاً" الفلسطينية عن إبرام صفقة سرية بين حماس والمخابرات المصرية، تم بموجبها السماح بدخول حوالي 85 عالقاً على الجانب المصري من معبر رفح.

وأشارت تلك المصادر إلى أن غالبية الذين عبروا إلى قطاع، غزة، بموجب تلك الصفقة، هم من قيادات حركة حماس السياسية والعسكرية.

وأضافت قولها إن "الصفقة تضمنت تسليم أحد قياديي تنظيم القاعدة"، المتهم بالوقوف خلف اعتداءات وقعت في محافظة أسيوط في جنوب مصر، والذي نجح في وقت سابق في الدخول إلى قطاع غزة.

وكان معظم العالقين الفلسطينيين متواجدين طوال الأشهر الماضية داخل مطار العريش، حيث منعتهم السلطات المصرية من مغادرة المطار، مما أدى إلى اندلاع مصادمات بين عدد من هؤلاء العالقين وقوات الأمن المصرية.

وقالت مصادر فلسطينية إن اجتماعات جرت بين مسؤولين مصريين وعضو المجلس التشريعي فرج الغول، بالتنسيق مع قيادة كتائب القسام في رفح، تم خلالها الاتفاق على إدخال حوالي 100 شخص من أعضاء حماس، من منطقة تقع إلى الغرب من بوابة "صلاح الدين" على الحدود مع غزة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك