مسؤولان تركيان: المحققون عثروا داخل القنصلية على دليل يثبت مقتل خاشقجي، وحثته "قُطّعت"

منشور 16 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 02:57
الصحافي السعودي جمال خاشقجي
الصحافي السعودي جمال خاشقجي

نقلت وكالة الاسوشييتد برس عن مسؤول تركي رفيع المستوى قوله ان الشرطة التركية عثرت خلال تفتيشها للقنصلية السعودية في اسطنبول على ادلة موثوقة تثبت ان الصحافي جمال خاشقجي قتل هناك، بينما اكد مسؤول اخر "سي ان ان" ان جثته جرى تقطيعها

ولم يقدم المسؤول الرفيع تفاصيل حول الادلة التي عثر عليها خلال عملية تفتيش القنصلية.

ويأتي تاكيد المعلومات حول تقطيع خاشقجي، والتي كانت صحيفة نيويورك تايمز حصلت عليها في وقت سابق، غداة تفتيش الشرطة التركية لمبنى القنصلية على مدى تسع ساعات متواصلة.


وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الثلاثاء إن بعض المواد جرى طلاؤها في القنصلية السعودية حيث اختفى خاشقجي.

وقال أردوغان للصحفيين، ان الشرطة التركية كانت تبحث احتمال وجود مواد سامة.

وقال مسؤولون أتراك لرويترز إن السلطات لديها تسجيلا صوتيا يشير إلى أن خاشقجي قُتل داخل القنصلية وإنها أطلعت بلدانا بينها السعودية والولايات المتحدة على الأدلة.

وتنفي السعودية ضلوعها في اختفاء خاشقجي.

وقال أردوغان للصحفيين في أنقرة ”آمل أن نتوصل لنتائج تمنحنا رأيا معقولا في أقرب وقت ممكن لأن التحقيق يبحث في الكثير من الأمور مثل احتمال وجود مواد سامة وأنه جرى طمس هذه المواد بطلائها“.

وقال مصدر دبلوماسي تركي إن المحققين يعتزمون توسيع نطاق التفتيش يوم الثلاثاء ليشمل منزل القنصل السعودي.القنصل السعودي في إسطنبول محمد العتيبي

وبثت قنوات تلفزيونية تركية في وقت سابق مقطعا مصورا يظهر سيارة كبيرة تغادر القنصلية بعد ساعتين من اختفاء خاشقجي وتتوقف عند منزل القنصل.

وذكرت قنوات تلفزيونية تركية أن القنصل محمد العتيبي غادر تركيا متوجها إلى الرياض الثلاثاء على متن رحلة تجارية قبل ساعات من تفتيش الشرطة التركية المتوقع لمقر إقامته.

وأفاد بيان أمريكي بأن وزير الخارجية مايك بومبيو وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان اتفقا في اجتماعهما يوم الثلاثاء ”على أهمية إجراء تحقيق شامل وشفاف في حينه ويقدم أجوبة“ في اختفاء خاشقجي.

وقالت هيذر ناورت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية عن الاجتماع الذي عقد في السعودية ”أكد وزير الخارجية مجددا قلق الرئيس فيما يتعلق باختفاء جمال خاشقجي ورغبته في معرفة ما حدث“.

وأرسل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بومبيو إلى الرياض في ظل توتر العلاقات بين البلدين بعدما تحدث مع الملك سلمان وأثار تكهنا بشأن مسؤولية ”قتلة مارقين“.

وبعد اجتماعه مع العاهل السعودي التقى بومبيو مع وزير الخارجية عادل الجبير وقالت قناة العربية التلفزيونية إنه التقى مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. وسيلتقي مع الأمير محمد ثانية على العشاء كما من المتوقع أن يسافر إلى تركيا.

وقال وزير الخارجية التركي جاويش أوغلو إن تركيا ”لم تتسلم اعترافا“ حتى الآن من السعودية بشأن اختفاء خاشقجي لكنه أضاف أنه يتوقع أن يجلب بومبيو معلومات جديدة من الرياض عندما يصل إلى تركيا.

وقال مسؤول تركي ومصدر أمني لرويترز إن السلطات التركية لديها تسجيلا صوتيا يشير إلى أن خاشقجي قُتل داخل القنصلية وإنها أطلعت بلدانا تشمل السعودية والولايات المتحدة على الأدلة.

ودعت ميشيل باشليه مفوضة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة السعودية وتركيا يوم الثلاثاء إلى رفع الحصانة عن المقار الدبلوماسية والمسؤولين في إطار التحقيق بشأن اختفاء خاشقجي.

وهدد ترامب ”بعقاب شديد“ إذا تبين أن خاشقجي قُتل داخل القنصلية لكنه استبعد إلغاء صفقات سلاح بعشرات المليارات من الدولارات بينما حثت دول أوروبية على محاسبة المسؤولين.

وقالت السعودية إنها سترد على أي ضغط أو عقوبات اقتصادية بفعل أكبر وعبرت دول عربية عن دعم موقف المملكة.القنصل السعودي في إسطنبول محمد العتيبي

تفاصيل جديدة
وكانت صحيفة “يني شفق” التركية، نشرت تفاصيل جديدة حول قضية اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي، أثناء مراجعة قنصلية بلاده في اسطنبول، يوم الثاني من شهر أكتوبر الجاري.

وأفادت الصحيفة أن خاشقجي تبادل أطراف الحديث مع القنصل السعودي العام محمد العتيبي في مكتبه الشخصي لبعض الوقت، قبل أن يدخل عنصران من “فريق الاغتيال” واقتاداه بالقوة إلى الغرفة المجاورة لغرفة القنصل.

وقالت الصحيفة إن خاشقجي حاول مقاومة القتلة، لكنهم تمكنوا من السيطرة عليه بعد حقنه بمادة في جسده.

ونقلت “يني شفق” عن مسؤول قوله، إن السلطات التركية حصلت على تسجيلات صوتية، تُسمع فيها أصوات العراك بين خاشقجي وقاتليه في الغرفة.

وأوضحت، أن عناصر فريق الاغتيال نقلوا خاشقجي بعد قتله إلى غرفة ثالثة، وهناك بدأوا بتقطيع أوصال جسده. وأشارت الصحيفة إلى أن القتلة يتبعون الحرس الخاص بولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وأن عملية تقطيع جسد خاشقجي مسجلة، وفق ما نقلت الصحيفة عن المسؤول التركي.

وتابعت الصحيفة أن عناصر فريق الاغتيال قاموا بإخفاء أشلاء جثة خاشقجي، في حقائب كبيرة الحجم اشتروها من سوق “سيركجي” في اسطنبول، وظهرت تلك الحقائب خلال نقلها من القنصلية إلى سيارة مرسيدس “فيتو”، التي بدورها أرسلتها إلى منزل القنصل على بعد 300 متر من المقر.

وبيّنت الصحيفة أن فريق الاغتيال الأول غادر القنصلية بعد تنفيذ الجريمة على الفور، أما الفريق الثاني فكانت مهتمه مسح الأدلة من مسرح الجريمة، وكان يضم، محمد صلاح الطبيقي، رئيس معهد الطب الشرعي، حيث كشفت السلطات التركية لاحقاً عن اسمه.

وأشارت “يني شفق” إلى أن الاستخبارات التركية حصلت على تسجيلات لعمليات مسح الأدلة من موقع قتل خاشقجي.

وأكدت الصحيفة أن القنصل السعودي العتيبي “يعيش حالة من الفزع”، ويلازم منزله منذ أيام، بعد أن ألغى مواعيده كافة، مضيفة أن أجهزة الأمن التركية تعتقد أن جثة خاشقجي أو أجزاءً منها دفنت في حديقة القنصلية.

وحول سيارات القنصلية الـ26 التي راجع الأمن التركي سجلات تحركاتها، كشفت الصحيفة أن واحدة من هذه السيارات تحركت من الطرف الأوروبي من اسطنبول باتجاه الآسيوي، واختفت بعد منطقة “كارتال مال تيبيه بينديك” عن كاميرات المراقبة لفترة تراوحت بين 5-6 ساعات، ثم عادت مرة أخرى للظهور.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك