القوات الاميركية ترتكب مجزرة في القائم وتقتل اكثر من 40 مدنيا في قصف حفل زفاف

منشور 19 أيّار / مايو 2004 - 02:00

قتلت الطائرات الاميركية اكثر من 40 عراقيا في بلدة القائم كانوا يحضرون حفل زفاف وادعت انهم اشتبكوا مع القوات الاميركية فيما اعلن الرئيس جورج بوش انه سيتم اختيار زعماء العراق الجدد في غضون 15 يوما الى ذلك قال مسؤول في الشرطة العراقية انه جرى تمديد الهدنة بين جيش المهدي وقوات الاحتلال في مدينة الصدر  

40 قتيلا عراقيا في غارة اميركية 

وفيما اعلن البنتاغون انه يتحرى الدقة في الانباء التي اوردتها محطة العربية التي تبث برامجها من دبي فقد اشار الى ان 20 قتيلا سقطوا في الغارة التي تمت على حفل زفاف في مدينة القائم  

الا ان البريجادير جنرال مارك كيميت نائب مدير عمليات الجيش الاميركي في العراق قال لوكالة رويترز ان الهجوم الذي وقع فى وقت مبكر من يوم امس الاربعاء كان في اطار قواعد الاشتباك على حد زعمه  

وكانت محطة العربية افادت عن مقتل 40 مدنيا عراقيا في الغارة وقالت المحطة نقلا عن شهود عيان في بلدة القائم الحدودية ان الطائرات الاميركية قصفت قرية مقر الذيب فيما كان اهلها يحضرون حفل عرس. 

من جهتها قالت قناة الجزيرة ان الطائرات انزلت اليات عسكرية لتمشيط المنطقة بعد ارتكابها المجزرة  

وافادت ان الضحايا كانوا في خيمة نصبوها واحتفلوا بزواج احد اقاربهم حسب العادات والتقاليد السارية في البلدة  

ونقلت الفضائيات العربية صورا لاهالي المدينة وهم يدفنون الضحايا.  

بوش: اختيار زعماء العراق الجدد في غضون اسبوعين  

على صعيد آخر اعلن الرئيس الاميركي جورج بوش امس الاربعاء أنه سيتم في غضون الاسبوعين القادمين اختيار زعماء الحكومة العراقية المؤقتة المقرر أن تتسلم السلطة نهاية الشهر القادم 

وقال بوش للصحفيين في البيت الابيض أتوقع أن يتم في غضون الاسبوعين المقبلين اتخاذ القرارات نحو تحديد من سيكون الرئيس ونائب الرئيس وكذلك رئيس الوزراء وغيرهم من الوزراء  

ولم يتطرق بوش الى اسماء محددة لتولى تلك المناصب وما اذا كانت الادارة الاميركية سوف تتدخل في اختيار المرشحين للحكومة المؤقتة  

واشار بوش الى وزير خارجيته كولن باول يتدراس حاليا مع اعضاء مجلس الامن سعى واشنطن الى الحصول على مساندة مجلس الامن لقوة متعددة الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة لتبقى في العراق لحماية الحكومة المؤقتة والتي بدورها سوف تؤمن الاجواء للانتخابات القادمة 

تمديد الهدنة  

الى ذلك اكد مسؤول في الشرطة العراقية الاربعاء ان الهدنة في مدينة الصدر (ضواحي بغداد) بين الميليشيا الشيعية التابعة للزعيم المتشدد مقتدى الصدر وقوات الاحتلال مددت حتى صباح السبت المقبل. 

ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن العقيد معروف اللامي مدير الشرطة المسؤولة عن مدينة الصدر بعد اجتماع مطول الاربعاء بين شيوخ عشائر المدينة والشرطة وممثلين عن الائتلاف تم الاتفاق على تمديد الهدنة التي انتهت الاربعاء الى صباح السبت.  

واوضح اللامي الذي شارك في الاجتماع المذكور ان التمديد تم بالشروط السابقة نفسها بعد ان تبين نجاحها خلال اليومين الماضيين. ولم تتوفر حتى الان معلومات عن تمديد الهدنة من مصادر مقتدى الصدر التي كانت قد اكدت الثلاثاء الاتفاق على هدنة مدتها يومان.  

وكان اللامي اكد الثلاثاء الاتفاق على هدنة من صباح الاثنين حتى صباح الاربعاء في مدينة الصدر التي كانت الاسبوع الماضي مسرح اشتباكات واسعة بين الطرفين.  

واوضح ان الهدنة اقرت بعد مفاوضات بين شيوخ عشائر مدينة الصدر وممثلين عن قوات الائتلاف وبموافقة مسئولي مكتب الصدر. واكد ان اجتماعا سيعقد صباح الاربعاء بين الطرفين للبحث في سبل تمديد الهدنة. وتنص بنود الاتفاق وفق اللامي بعدم دخول الدوريات الاميركية خلال هذين اليوين الى مدينة الصدر واختفاء المظاهر المسلحة والبحث في الافراج عن المعتقلين.  

من ناحيته اكد الشيخ رائد الكاظمي من مساعدي مقتدى الصدر ان الهدف من الهدنة هو التوصل الى الافراج عن المعتقلين. 

وكانت القوات الاميركية اعتقلت في 8 ايار/ مايو المدير المسؤول في حركة الصدر في المدينة عامر الحسيني واربعة من مساعديه وعمدت في اليوم التالي الى تدمير المكتب تدميرا كاملا وتسويته بالارض.  

وتشهد مدينة الصدر منذ مساء الاحد حالة من الهدوء بعد ان قامت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة في الايام الاخيرة بسلسلة عمليات ضد مسلحي الصدر في معقلهم.  

--(البوابة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك