القوات السورية تتقدم في حلب القديمة وتحشد لهجوم بري جديد في المدينة

منشور 27 أيلول / سبتمبر 2016 - 10:42
مقاتلون من الجيش السوري الحر يتوجهون إلى مواقعهم في المنطقة الريفية الشمالية من حلب
مقاتلون من الجيش السوري الحر يتوجهون إلى مواقعهم في المنطقة الريفية الشمالية من حلب

قال مسؤول كبير بالمعارضة السورية إن القوات الموالية للحكومة السورية تحشد الثلاثاء لشن هجوم بري في حلب بعدما نفذت هجوما على أربع جبهات هو الأكبر منذ بدء حملة لاستعادة المدينة بالكامل الأسبوع الماضي.

وعلى صعيد منفصل قال قائد فصيل عراقي مسلح يقاتل دعما للحكومة لرويترز إن قوة عسكرية كبيرة تتقدمها وحدة خاصة تعرف باسم قوات النمر بدأت التحرك في مدرعات ودبابات من أجل هجوم على مناطق شرق حلب التي تسيطر عليها المعارضة.

وهاجمت القوات الموالية للحكومة في الوقت ذاته مناطق في محيط مخيم حندرات الواقع إلى الشمال من حلب بالقرب من منطقة مستشفى الكندي الواقعة في منطقة الراشدين بوسط المدينة وكذلك منطقة 1070 شقة بجنوب غرب حلب.

واستعادت القوات الحكومية السيطرة على حندرات من قبضة مقاتلي المعارضة لفترة وجيزة يوم السبت قبل أن تفقدها مرة أخرى في هجوم مضاد بعد ساعات.

وقال المسؤول الكبير في المعارضة إن الهجمات المتزامنة تم صدها لكن القوات الموالية للحكومة ما زالت تحتشد في منطقتين أخريين بالقرب من منطقة الشيخ سعيد الجنوبية.

وأضاف نقلا عن تقارير وردت إليه من مقاتلين تابعين له أن القوات الحكومية تسعى للتوغل بعمق عبر أي منطقة تستطيع فتحها مضيفا أنه لوحظت كذلك كثافة استخدام طائرات الهليكوبتر والبراميل المتفجرة يوم الثلاثاء.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات الحكومية السورية تقدمت في مواجهة مقاتلي المعارضة بالمدينة القديمة في حلب يوم الثلاثاء في إطار حملة كبيرة بدأت الأسبوع الماضي.

وقال مسؤول كبير بالمعارضة المسلحة وينتمي لفصيل يتخذ من حلب قاعدة له إن اشتباكات اندلعت في منطقة السويقة بالمدينة لكنه لم يشر إلى تقدم القوات الحكومية.

وقال التلفزيون السوري الرسمي إن القوات الحكومية تقدمت قرب القلعة بالمدينة القديمة.

وبدأ الجيش السوري يوم الخميس حملة كبيرة لاستعادة شرق حلب بمساعدة فصائل شيعية مدعومة من إيران ودعم القوات الجوية الروسية.

واعتبر الامين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرغ ان الهجمات على مدينة حلب السورية تشكل "انتهاكا فاضحا للقانون الدولي" وحض روسيا على بذل "جهود ذات مصداقية" لاعادة العمل بالهدنة.

وقال ستولتنبرغ على هامش اجتماع وزراء دفاع دول الاتحاد الاوروبي في براتيسلافا إن "الهجمات المرعبة على حلب غير مقبولة اخلاقيا على الاطلاق وتشكل انتهاكا فاضحا للقانون الدولي".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك