القوات العراقية تستعيد 4 قرى شمال الموصل

منشور 04 كانون الأوّل / ديسمبر 2016 - 11:23
جنود عراقيون
جنود عراقيون

 أعلن مسؤول عسكري عراقي رفيع، السبت، استعادة 4 قرى جديدة من تنظيم “الدولة الاسلامية”، شمال مدينة الموصل بمحافظة نينوى، شمالي البلاد.

جاء ذلك في بيان لقائد الحملة العسكرية لتحرير الموصل، الفريق الركن عبد الأمير يارالله، بثه التلفزيون العراقي الرسمي.

وقال “يارالله”، إن قوات الجيش التابعة لفرقة المشاة 16، استعادت قرى “قرة تبة” و”كوري غريبان” و”الدراويش” و”ابو جربوعه” من “الدولة” شمال الموصل.

وأضاف أن القوات “رفعت العلم العراقي في القرى المحررة بعد تكبيد العدو خسائر بالأرواح والمعدات”، لم يذكرها.

وعلى صعيد متصل، قالت وكالة “أعماق” الناطقة باسم تنظيم “الدولة” على موقعها الرسمي، إن مقاتلي التنظيم استعادوا السيطرة على قرية “تل زلط” غرب الموصل، بعد معارك مع قوات الحشد الشعبي (فصائل شيعية مسلحة موالية للحكومة).

وبثت الوكالة مقطع فيديو يظهر مسلحي التنظيم وهم ينتشرون في القرية، بحسب قولهم، وتضمن الفيديو تحركات لسيارات عسكرية وأسلحة، قال التنظيم إن مسلحيه “غنموها خلال استعادة القرية”، وفق صوت متحدث بالفيديو.

وأعلن الحشد الشعبي في 3 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي تحرير قرية “تل زلط” من سيطرة مسلحي “الدولة” ضمن عملياته العسكرية في المحور الغربي من الموصل.

وفي سياق غير بعيد، قال ضابط في الجيش العراقي، السبت، إن “داعش” شّن هجوما على قرية “الشريعة العليا” غرب الموصل بعد يوم واحد من هجوم مماثل شنه على قرية “تل زلط”.

وأضاف جبار حسن ضابط برتبة نقيب في الجيش العراقي للأناضول، أن “قوات الحشد الشعبي تصدت للهجوم الذي أسفر عن جرحى وقتلى من الطرفين (دون إعطاء رقم محدد)”.

ويأتي هجوم “الدولة” فيما تتهيأ القوات العراقية لاقتحام قضاء “تلعفر” غرب مدينة الموصل، وفق مصادر أمنية.

وفي 17 أكتوبر/تشرين أول الماضي، انطلقت معركة استعادة الموصل التي سيطر عليها “الدولة” صيف عام 2014.

وتقول بغداد إنها ستهزم التنظيم المتشدد في الموصل قبل نهاية العام الجاري، لكن التنظيم يبدي مقاومة شرسة داخل الأحياء السكنية للمدينة التي يقطنها نحو 1.5 مليون شخص ونزح من أطرافها الشرقية عشرات الآلاف.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك