الكاظمي يتوعد بتدفيع داعش "ثمن كل حماقة ارتكبها"

منشور 26 كانون الثّاني / يناير 2022 - 11:58
الكاظمي يتوعد بتدفيع داعش "ثمن كل حماقة ارتكبها"

توعد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الأربعاء، بجعل تنظيم داعش الإرهابي يدفع "ثمن كل حماقة ارتكبها".

وقال الكاظمي خلال تفقده الشريط الحدودي مع سوريا موجها كلامه الى تنظيم داعش: "لا تجربونا فقد حاولتم كثيراً وفشلتم، وستحاولون كثيراً وستفشلون".

واضاف "تعلمون جيّداً أننا نلاحقكم، داخل العراق وخارجه، وتعلمون جيداً أن دم العراقيّين بالنسبة لنا غالٍ جدّاً، وستدفعون ثمن كل حماقةٍ ارتكبتموها".

وتابع الكاظمي قائلا ان "البلاد تحفظ وتصان عندما تكون الحدود مصانةً وممسوكة، وهي اليوم بفضل جهود الأبطال كذلك"، مشددا: "لن ندّخر جهداً في تأمين احتياجاتكم من أجل تأدية المهام الموكلة إليكم على أكمل وجه".

وأعلنت السلطات العراقية الأحد الماضي، انطلاق عملية أمنية واسعة من عدة محاور لتفتيش وملاحقة فلول تنظيم "داعش" الإرهابي في حوض العظيم في ديالى. بعد الهجوم الغادر الذي طال عناصر الجيش العراقي في ناحية العظيم.

وكانت قيادة العمليات المشتركة في العراق أعلنت الجمعة، مقتل ضابط وعدد من المراتب والجنود في الجيش، إثر هجوم إرهابي في ناحية العظيم في محافظة ديالى.

وأفادت وسائل إعلام عراقية عن توجيه القائد العام للقوات المسلحة العراقية، مصطفى الكاظمي، بفتح تحقيق عاجل بالهجوم الذي شنه تنظيم "داعش" الإرهابي على سرية للجيش العراقي في محافظة ديالى.

اعتقال عناصر من "داعش" بينهم قيادي بارز

في الاثناء، أفادت وكالة الاستخبارات العراقية باعتقال عناصر من "داعش" بينهم المشرف على خطة التنظيم الدفاعية لمدينة الموصل قبل تحريرها من قبل القوات العراقية.

وجاء في بيان الوكالة: "تواصل وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية، ومن خلال المعلومات الدقيقة، واجباتها، حيث تمكنت من القاء القبض على ثلاثة ارهابيين خطرين مطلوبين وفق احكام المادة (٤/ارهاب)".

ولفت البيان إلى أن المعتقل الأول اعترف بعمله فيما يسمى (ديوان الجند - الهندسة العسكرية) تم تكليفه بالإشراف على خطة تنظيم داعش الدفاعية لمدينة الموصل، وبوضع خطة محكمة من حفر الخنادق والانفاق على طول خط الصد، قبل تحرير المدينة، لكونه ضابط في الجيش العراقي السابق.

فيما عمل المعتقل الثاني بزرع العبوات الناسفة، بما يسمى قاطع كركوك، واشترك في عدة عمليات إرهابية ضد القوات الأمنية في جبل عسل وعجيل، واستمر بالعمل حتى عام 2021 في انشاء الاوكارالسرية للتنظيم وزرع العبوات، لحين القاء القبض عليه، بحسب البيان.

أما المعتقل الثالث فقد عمل بما يسمى (ديوان الجند - عسكر صلاح الدين الايوبي) وجرى تكليفه بمحاسبة المواطنين المخالفين لتعليمات عصابات داعش، واشترك كذلك بعمليتين ارهابيتين ضد قوات البيشمركة الكردية بشما العراق.

وأضاف البيان أنه تم تدوين أقوال المقبوض عليهم ابتدائيا وقضائيا واتخذت بحقهم الإجراءات القانونية.

يشار إلى أن العراق كان قد أعلن في التاسع من ديسمبر/ كانون الأول عام 2017، طرد عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي وفرض السيطرة الكاملة على جميع الأراضي العراقية بما فيها الشريط الحدودي مع سوريا، لكن خلايا نائمة تابعة للتنظيم ما تزال تنشط في بعض مناطق البلاد.


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك