الكشف عن خطف صحفي ومصور اسبانيين في سوريا في سبتمبر

منشور 10 كانون الأوّل / ديسمبر 2013 - 02:22

قالت أسرتا صحفي ومصور اسبانيين يوم الثلاثاء إن مقاتلين مرتبطين بتنظيم القاعدة خطفوهما في سبتمبر أيلول في محافظة سورية يسيطر عليها مقاتلو المعارضة.

وأضافت الأسرتان أن الدولة الاسلامية في العراق والشام خطفت الصحفي خافيير إسبينوسا والمصور ريكاردو جارثيا بيلانوفا يوم 16 سبتمبر أيلول عند نقطة تفتيش بمحافظة الرقة التي سيطرت عليها جماعات إسلامية مسلحة في مارس اذار.

وكان اسبينوسا الذي يعمل في صحيفة الموندو الاسبانية وجارثيا بيلانوفا المصور الحر على بعد كيلومترات قليلة من الحدود السورية التركية وهما يحاولان الخروج من سوريا عندما خطفا ونقلا إلى الرقة.

وكان الاثنان يتنقلان مع أفراد في الجيش السوري الحر المعارض خطفتهم جماعة الدولة الاسلامية في العراق والشام أيضا لكنها أطلقت سراحهم بعد 12 يوما.

ولم يعلن نبأ الخطف من قبل لوجود مفاوضات مع المقاتلين الذين يحتجزون الصحفي والمصور.

وقالت مونيكا بريتو زوجة اسبينوسا وتعمل صحفية أيضا وغطت الحرب الاهلية السورية في مؤتمر صحفي ببيروت "وصلنا إلى طريق مسدود مع الخاطفين بعد أسابيع من محاولات الوساطة."

وأضافت "اليوم نناشد الشعب السوري وكل الجماعات المسلحة المساعدة في سبيل الافراج عن خافيير وريكاردو اللذين التزما بنقل الشق الإنساني ومعاناة الشعب السوري خلال هذه الأوقات العصيبة."

وغطى الصحفيان الاسبانيان الصراع السوري منذ بدايته وسافرا إلى المنطقة حوالي عشر مرات.

وذكرت لجنة حماية الصحفيين ومقرها نيويورك أن 55 صحفيا قتلوا ولا يزال 30 آخرون في عداد المفقودين في سوريا التي جعلها الصراع المستمر منذ عامين ونصف أخطر مكان في العالم بالنسبة للعاملين في مجال الاعلام.

وتستغل جماعات اسلامية متشددة فراغ السلطة في الكثير من مناطق المعارضة لبسط سلطتها على حساب جماعات معارضة أكثر اعتدالا

مواضيع ممكن أن تعجبك