الله يحب الجميع: بابا الفاتيكان يتراجع عن موقفه بشان المثلية الجنسية

تاريخ النشر: 25 كانون الثّاني / يناير 2023 - 08:28
 بابا الفاتيكان فرانسيس
 بابا الفاتيكان فرانسيس

تحدث  بابا الفاتيكان فرانسيس عن المثلية الجنسية منتقدا القوانين التي تجرمها، على الرغم من اقراره بانها خطيئة، واعترافه بدعم بعض الاساقفة الكاثوليك تلك القوانين قائلا إن الله يحب جميع أبنائه، تماما كما هم.

وقال البابا في مقابلة مع وكالة "أسوشيتد برس" الاميركية : "أن تكون مثليا ليس جريمة، ولكنها خطيئة، وعلينا أن نميز بينهما"، مبينا بان 

القوانين التي تجرم المثلية الجنسية "غير عادلة".

وعلى الرغم من موقفه الداعم للمثلية او على الاقل عدم ادانتها،، فان البابا يعترف بان الأساقفة الكاثوليك في العالم يجرمون المثلية الجنسية ويدعمون القوانين التي تجرمها ، معتبرا ان موقفهم نابع من خلفيات ثقافية، علاجها الخضوع لعملية تغيير، للاعتراف بكرامة الجميع.

وقال البابا ان "التعاليم المسيحية للكنيسة الكاثوليكية يجب أن ترحب بالمثليين وتحترمهم"

ولم يسلم البابا  فرانسيس من انتقادات وهجمات المثليين والشواذ جنسيا على الرغم من موقفه المحايد وغير المتشدد من قضيتهم ، وياتي الانتقاد من مجتمع المثليين الكاثوليك بسبب مرسوم صادر من الفاتيكان عام 2021 أشار إلى أن الكنيسة لا تستطيع أن تبارك الزيجات المثلية.

وفي  أكتوبر/ تشرين الأول 2020 دافع البابا فرانسيس عن حق الأشخاص المثليين في تكوين أسرة، وقال في فيلم وثائقي عن حياته، عرض حينها في مهرجان روما للأفلام: "للمثليين حق في تكوين أسرة". و" لا ينبغي طرد أحد أو تحويله إلى بائس بسبب ذلك".

لكنه تحدث في كتاب "في الجنة وعلى الأرض" عام 2013 إن المساواة قانونيا  بين العلاقات المثلية والزواج بين الجنسين ستكون بمثابة "تراجع أنثروبولوجي"، وان السماح للأزواج ابالتبني قد يؤثر على الأطفال، مضيفا أن "كل شخص بحاجة إلى أب ذكر وأمّ أنثى ما يساعدهم على تشكيل هويتهم".


© 2000 - 2023 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك