المالكي في واشنطن عشية اكتمال الانسحاب الاميركي

منشور 11 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 09:36
رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي
رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي

توجه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي صباح الاحد الى واشنطن، للمرة الاولى بصفته رئيس وزراء دولة "لا قوات اجنبية فيها". وتاتي زيارة المالكي التي ستستمر ليومين ويلتقي خلالها الرئيس الاميركي باراك اوباما، قبل اقل من شهر على اكتمال الانسحاب الاميركي من البلاد بعد ثماني سنوات من التواجد العسكري فيه اثر اسقاط نظام صدام حسين عام 2003.

وقال المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي علي الموسوي: "ستكون هذه زيارته الاولى وهو زعيم دولة لا قوات اجنبية فيها وتستطيع الاتكال على نفسها بشكل كامل". واضاف: "سنناقش كل اوجه التعاون ونفتح افقا جديدا للعلاقات بين بغداد وواشنطن، بعدما كانت تحكمها المسائل العسكرية".

ويرافق المالكي في زيارته هذه وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري وكبير مستشاريه ثامر الغضبان، ومستشار الامن القومي فلاح الفياض.

ومن المقرر ان يجري رئيس الوزراء العراقي محادثات مع اوباما ونائب الرئيس الاميركي جوزف بايدن ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، اضافة الى اعضاء في الكونغرس ورجال اعمال اميركيين، حيث ستتطرق المحادثات الى مسائل عدة تشمل الامن والطاقة والتربية والعدل.

وقال الناطق باسم البيت الابيض جاي كارني ان المالكي واوباما "سيناقشان مغادرة القوات الاميركية للعراق، وجهودنا لفتح صفحة جديدة في اطار اتفاقية الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والعراق".

واضاف ان: "الرئيس يحيي تضحيات كل الذين خدموا في العراق والشعب العراقي للوصول الى تحقيق الوعد الذي قطعناه بترسيخ صداقة اميركية عراقية في وقت ننهي الحرب في العراق".

ومن المرجح ان تتغير العلاقة بين واشنطن وبغداد اذ يفترض ان يتركز عمل الولايات المتحدة في العراق على بعثتها الدبلوماسية المؤلفة من 16 الف شخص بعد ان كان التركيز ينصب على التدخل العسكري.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك