المالكي يتصل باردوغان والهاشمي يقول ان زيارته لتركيا حققت اهدافها

منشور 17 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 11:28
قال التلفزيون العراقي ان رئيس وزراء العراق نوري المالكي اتصل هاتفيا بنظيره التركي رجب طيب اردوغان يوم الاربعاء ليؤكد التزامه بمنع المتمردين الاكراد من استخدام الاراضي العراقي كنطقة انطلاق لشن هجمات على أهداف تركية.

وجرت المكالمة قبل قليل من الموعد المقرر أن ينعقد فيه البرلمان التركي للموافقة على تنفيذ عمليات عبر الحدود لتعقب متمردي حزب العمال الكردستاني المختبئين في المناطق الجبلية بشمال العراق.

ومن المقرر أن يعقد البرلمان التركي جلسة لبحث مشروع قرار بالسماح لقوات الجيش بعبور الحدود إلى شمال العراق لضرب قواعد الأكراد المتمردين هناك.

ومن المتوقع أن يوافق البرلمان التركي على الاقتراح بأغلبية كبيرة، وسط تأييد شعبي جارف للقيام بعمل عسكري ضد المتمردين الأكراد.

ويقول مشروع القرار إن تركيا حذرت العراق مرارا بالتحرك ضد متمردي حزب العمال الكردستاني، وبالتالي فان الخيار العسكري بات الآن مطروحا.

الهاشمي

من جهته قال نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي الذي زار تركيا إنه "حقق كل الاهداف التي جاء من اجلها الى انقره فيما يخص درء مخاطر الاجتياح التركي لشمال العراق."

ونقلت وكالة رويترز للانباء عن الهاشمي قوله لمحطة (CNN Turk) التلفزيونية: "اعتقد انني حققت ما جئت لاجله. فهناك الآن جو جديد علينا ان نستغله. يجب منح العراق فرصة ليقوم من جانبه بمنع الهجمات الارهابية عبر الحدود مع تركيا."

وقال الهاشمي، الذي أوفد إلى أنقرة للتباحث، إن حكومته تتفهم الغضب التركي الا أنها تريد تحقيق "تفاهم مشترك".

ونقلت وكالة الاناضول التركية للانباء عن نائب الرئيس العراقي قوله: "امنحونا الوقت الكافي للتعاون مع تركيا من اجل حل هذه المشكلة التي تقوض الامن القومي للدولتين. فاذا فشلت الحكومة العراقية في الاضطلاع بمسؤولياتها، عندئذ سيكون من حق تركيا عمل ما تراه ضروريا لصيانة مصالحها الامنية."

ونقلت الوكالة عن الهاشمي قوله إن الزعماء الاتر اك الذين التقى بهم اخبروه انهم يتوقعون عملا سريعا من جانب الحكومة العراقية في هذا الصدد.

وكان الهاشمي قد اجتمع بكل من الرئيس التركي عبدالله جول ورئيس الوزراء رجب طيب اردوغان ووزير الخارجية علي باباجان يوم امس الثلاثاء.

وقالت صحيفة صباح التركية الاربعاء إن الهاشمي حمل معه رسالتين للحكومة التركية من الرئيس العراقي جلال طالباني زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني العراقي ومسعود بارزاني زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني رئيس الاقليم الكردي في شمال العراق يؤكدان فيهاما استعدادهما للدخول في حوار مع انقره حول موضوع حزب العمال.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك