المالكي يهدد باعتقال العاملين في مفوضية الانتخابات

منشور 23 آذار / مارس 2010 - 12:36

 اكدت مصادر مطلعة الثلاثاء ان رئيس الوزراء نوري المالكي هدد باعتقال جميع من يعمل في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق.

وقالت صحيفة البينة الجديدة الصادرة اليوم الثلاثاء ان" رئيس الوزراء نوري المالكي مستاء مما يجري من ملامح انقلاب ابيض حصل في صناديق الاقتراع وان المالكي اتصل باحمد الجلبي قائلاً له "سأضطر لاعتقال جميع من يعمل في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ما لم تكشف الحقائق وتتوضح الامور".

واشارت الصحيفة الى ان" الاتراك الذين حسموا الامر في الموصل ومهدوا لعودة حزب العودة خططوا لهذا الانقلاب الذي قلب المعادلة الانتخابية على اعقابها وسيقلب بالنتيجة كل التحالفات التي من شأنها ان تأتي برئيس وزراء مهلل ليس لايران تأثير عليه".

واضافت ان" واشنطن لم تتخذ موقفاً حاسماً لحد الان من ما يجري من تطورات على الساحة السياسية بانتظار اتضاح صورة التحالفات الجديدة". وكانت قائمة إئتلاف دولة القانون التي يتزعمها رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي طالبت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بأعادة عمليات العد والفرز يدويا بدلا عن الحواسيب نظرا لاعتقادها بأن عمليات ادخال البيانات في المركز الوطني للعد والفرز لم تكن سليمة. وتنافس في الانتخابات 6172 مرشحا من القوائم المشاركة من بينهم 1803 نساء، على 325 مقعدا من مقاعد مجلس النواب العراقي ومنها 82 مقعدا للنساء. ويبلغ عدد مقاعد مجلس النواب العراقي المقبل 325 بينها 15 مقعدا مخصصة للاقليات والمقاعد التعويضية, وهي خارج عملية التنافس. وتم تخصيص ثمانية مقاعد للاقليات بينها خمسة للمسيحيين وواحد لكل من الصابئة المندائيين والايزيديين والشبك. ونشرت الأمم المتحدة 13 فريقا في بغداد ونينوى والأنبار وكركوك، كما ان هناك 500 مراقب دولي و70 من الجامعة العربية و250 ألف مراقب محلي مع 100 من الاتحاد الأوروبي يراقبون هذه الانتخابات. يذكر ان ائتلاف العراقية الذي يتزعمه اياد علاوي أظهر بحسب مفوضية الانتخابات تقدم العراقية على نوري المالكي بفارق طفيف يقدر بـ11 الف صوت بعد فرز نحو 95% من اصوات الناخبين

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك