المتمردون في دارفور استولوا على عتاد كامل لقوات السلام الدولية

منشور 11 آذار / مارس 2010 - 07:14
استدعى السودان يوم الاربعاء القائم بأعمال رئيس القوة المختلطة من الامم المتحدة والاتحاد الافريقي لحفظ السلام في اقليم دارفور للتعبير عن قلقه بسبب مكمن نصبه متمردو دارفور الاسبوع الماضي تم خلاله الاستيلاء على عربات وعتاد يخص قواته.

وفي تصعيد للتوتر الدبلوماسي مع البعثة المختلطة قالت وكالة السودان للانباء ان وزارة الخارجية السودانية طلبت نقل الجنود النيجيريين من المنطقة القريبة من معقل المتمردين عند جبل مرة.

وتساءل الجيش السوداني علنا كيف يمكن لدورية قوامها نحو 60 رجلا أن يسلموا أسلحتهم وعرباتهم لمتمردين نصبوا مكمنا دون اطلاق رصاصة واحدة.

وقالت قوة حفظ السلام المختلطة ان أفرادها تعرضوا لمكمن وهم في الطريق للتحقيق في تقارير عن وقوع اشتباكات عنيفة في وسط دارفور يوم الجمعة واحتجزوا طوال الليل قبل أن يطلق سراحهم يوم السبت.

وأكدت بعثة حفظ السلام المشتركة بين الامم المتحدة والاتحاد الافريقي اجتماع يوم الاربعاء لكنها رفضت التعليق على طلب نقل القوات النيجيرية والتلميح الى أنهم سلموا أسلحتهم طواعية للمتمردين.

وقال كمال سايكي المتحدث باسم القوة المختلطة "تجري مناقشة القضية كلها المتعلقة بما حدث في جبل مرة." واضاف "تم الاتفاق على أنه ستجرى مشاورات أخرى مع السلطات حول الموضوع."

وكان السودان اتهم بعثة حفظ السلام المختلطة في وقت سابق من هذا العام بتزويد المتمردين بالطعام والوقود. ونفت البعثة والمتمردون ذلك.

ونقلت وكالة السودان للانباء عن مسؤول كبير في وزارة الخارجية قوله انه أبدى قلقه في اجتماع يوم الاربعاء ازاء سلوك قوات البعثة وتحركاتها دون "الاستجابة لنصيحة الجيش السوداني."

وطلب من البعثة توضيح ما حدث في المكمن ولماذا استخدمت القوة طريقا قال الجيش انه غير امن. كما طلبت وزارة الخارجية قيام لجنة مشتركة بين الحكومة السودانية وبعثة حفظ السلام باجراء تحقيق.

وأفادت مصادر للامم المتحدة والمتمردين أن هناك مخاوف بشأن مقتل المئات في تصعيد للقتال بين الجيش السوداني والمتمردين في منطقة جبل مرة. وينفي الجيش السوداني الاشتراك في أي قتال في المنطقة كما تنفي حركة تحرير السودان المتمردة التي تسيطر على جبل مرة أي دور في نصب مكمن لقوات حفظ السلام هناك


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك