المحكمة العليا الاسرائيلية تسمح للفلسطينيين بسلوك طريق سريع بالضفة

منشور 29 كانون الأوّل / ديسمبر 2009 - 06:43

الغت المحكمة الاسرائيلية العليا الثلاثاء قرارا للجيش يمنع الفلسطينيين منذ عام 2000 سلوك احد الطريقين السريعين اللذين يربطان القدس بتل ابيب، كما ذكرت وسائل الاعلام.

واوضح الموقع الالكتروني الاخباري واي-نيت ان المحكمة اعتبرت انه يتوجب السماح للفلسطينيين بسلوك الطريق السريع 443 الذي يربط ضاحية تل ابيب بالمدخل الشمالي للقدس مرورا بجزء يمتد 20 كلم في الضفة الغربية المحتلة.

وقد منع الفلسطينيون من سلوك هذا الطريق اثر تعرض سائقي سيارات اسرائيليين لاطلاق نار مع بداية الانتفاضة الثانية التي اندلعت في عام 2000.

وكانت المحكمة العليا تلقت طعونا من ممثلي ست قرى واقعة بمحاذاة الطريق السريع. ووضعت كتل اسمنتية كبيرة لمنع القرويين من الوصول الى الطريق السريع.

وامهل القضاء الجيش خمسة اشهر لاتخاذ تدابير تسمح للفلسطينيين بسلوك الطريق السريع وفي الوقت نفسه توفر حماية للسائقين الاسرائيليين بحسب الاذاعة العامة.

ومنذ بدء الانتفاضة منعت اسرائيل الفلسطينيين من سلوك محاور طرق عدة في الضفة الغربية.

واعتبرت المحامية ليمور يهودا من جمعية حقوق المواطن في اسرائيل ان المحكمة اعترفت باتخاذها هذا القرار "بعدم قانونية نظام الفصل المتبع في شارع 443"

واضافت المحامية في بيان "نأمل ان ينفذ الجيش هذا القرار ويُمَكِن سكان المنطقة الفلسطينيين من ممارسة حقهم في السفر على شارع 443. الحكم الصادر اليوم عن المحكمة العليا يشير الى أن الجيش الإسرائيلي تجاوز صلاحياته عندما أغلق الشارع أمام الفلسطينيين".

وأختتمت حديثها بالقول "نأمل أن تكون هذه نهاية عار الفصل وحرمان الفلسطينيين من السفر على الشارع الذي شق على أراضيهم ولخدمتهم".

وكان قد تم شق وتوسيع شارع 443 في اواخر الثمانينات على حساب أراضي خاصة ومشاع تمت مصادرتها من الفلسطينيين سكان المنطقة المحتلة. ورفضت المحكمة العليا انذاك التماس السكان الفلسطينيين ضد مصادرة أراضيهم، واعتمدت ادعاء الجيش الإسرائيلي بان شق الشارع سيخدم سكان المنطقة الفلسطينيين ويلبي احتياجاتهم لحرية الحركة والتنقل.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك