المغرب: إحباط محاولة هرب سجناء اسلاميين

منشور 09 آذار / مارس 2010 - 07:08

اعلنت مصادر رسمية مغربية الثلاثاء احباط محاولة فرار قام بها سجناء اسلاميون في السجن المركزي بالقنيطرة (40 كيلومترا شمالي الرباط).

وتاتي هذه المحاولة  بعد نحو عامين من فرار تسعة اسلاميين من نفس السجن وفي حين تتحدث مصادر حقوقية عن مبادرة أطلقها "شيوخ" اسلاميون معتقلون لإمكانية فتح حوار مصالحة بين المعتقلين الاسلاميين والدولة.

وقالت وكالة المغرب العربي للانباء ان "حراس السجن المركزي بالقنيطرة أجهضوا صباح اليوم الثلاثاء محاولة فرار مجموعة من سجناء السلفية الجهادية."

وأضافت أنهم "استعملوا قنوات الصرف العام للوصول الى باحة السجن محاولين بعد ذلك تسلق سور السجن عن طريق حبل مصنوع من الاقمشة والاغطية."

وكان تسعة سجناء اسلاميين معتقلين للاشتباه بتورطهم في تفجيرات الدار البيضاء الانتحارية عام 2003 والتي خلفت 45 قتيلا قد فروا من نفس السجن في أبريل نيسان 2008 لكن أعيد اعتقالهم بعد أسابيع ومحاكمتهم.

ويوجد نحو ألف معتقل اسلامي أو ما يصطلح عليه بسجناء "السلفية الجهادية"بالسجون المغربية.

ولم تكن هذه الجماعة معروفة قبل تفجيرات الدار البيضاء ويتهم اسلاميون المخابرات المغربية باختلاق هذا المصطلح ويقولون انهم ليسوا تكفيريين ويدينون العنف والارهاب.

ويستعد "منتدى الكرامة" وهي جمعية حقوقية اسلامية يوم الثلاثاء لتقديم مبادرة لابرز الشيوخ الاسلاميين المعتقلين "للمصالحة والمراجعة" مع الدولة.

وذكرت صحيفة "التجديد" القريبة من حزب العدالة والتنمية الاسلامي المعتدل اليوم ان المبادرة تتساءل "هل سنتوقف عن المحاولة.. هل ستدفعنا هذه الخيبات المتكررة لترك مسالك الاعتدال والوسطية وطرق أبواب التطرف والغلو والانحراف."

وأضافت الوثيقة التي أعدها الشيخان الاسلاميان المعتقلان أبو حفص عبدالوهاب الرفيقي وحسن الكتاني "سنظل على منهج الاعتدال والوسطية ولو قدر الله تعالى لنا البقاء خلف القضبان طول أعمارنا."

وقال الحقوقي والمحامي مصطفى الرميد رئيس "منتدى الكرامة" لرويترز " تزامن محاولة فرار سجناء اسلاميين مع الاعلان اليوم عن مبادرة المصالحة يطرح اكثر من سؤال عن هذا التزامن."

وتساءل "هل هي مجرد مصادفة أم طريقة لخلط الاوراق.. هذا النوع من التصرفات يثير التشويش على هذه المبادرة."

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك