المنتوجات الزراعية الاسرائيلية تغزو الاسواق الاردنية

منشور 19 آذار / مارس 2010 - 08:19

قال تقرير لصحيفة "السبيل" الاردنية ان منتجات الجزر والافوكادو والكاكا والقرع الإسرائيلية تغزو أسواق الخضار والفواكه الاردنية، بعد طرحها بأسعار تغرى المستهلكين.

ودخلت هذه المنتجات عبر تصاريح استيراد من وزارة الزراعة لحساب "نفر" من تجار القطاع الخاص.

وكشفت إحصائيات وزارة الزراعة أن كميات الجزر التى دخلت الأسواق المحلية منذ بداية العام الحالي وحتى يوم أمس بلغت 25 ألف طن، 65.708 طن من الافوكادو، في حين ناهزت كميات الكاكا 186.490.

وتتواجد أصناف الجزر والافوكادو والقرع الإسرائيلية في محلات الخضراوات بعبوات بوزن كيلوغرام واحد للعبوة، وعليها ملصق ثابت يشير بوضوح الى كونها منتجا إسرائيلياً، فضلاً عن تضمينه بيانات منطقة زراعة المنتج لضمان عدم قدومه من المستوطنات غير المعترف بها دولياً.

ويجتهد مواطنون في التعرف على المنتجات الإسرائيلية بغية تجنبها، لكي لا يكونوا سببا في رفد اقتصاد الكيان الصهيوني، ومن ذلك الامتناع عن شراء الجزر المغلف وفق اجتهادات تتداول في الأوساط الشعبية، ترى أن الجزر المحلي غير مغلف.

ولعبت توجهات المواطنين دورا في كساد الكثير من هذه البضائع، ما حدا بالمستوردين الى تخفيض أسعارها. وكان وفد فني من وزارة الزراعة قد زار "إسرائيل" مؤخرا، بعد الاحتجاجات الواسعة على استيراد المنتجات الإسرائيلية، بهدف الاطلاع عن كثب على المناطق والأراضي التي تزرع فيها الخضراوات والفواكه التي يتم تصديرها إلى الأردن.

وشدد الوفد على إرفاق بيانات دقيقة عن مناطق الإنتاج لتلك المزروعات لضمان عدم زراعتها في المستوطنات غير المعترف بها رسميا، الأمر الذي قلل كثيرا من إقبال المستوردين على المنتج الإسرائيلي.

يذكر أن نقابة تجار ومصدري الخضار والفواكه كانت قد قررت الشهر الماضي تعليق استيراد وتصدير الخضار والفواكه من والى "إسرائيل" بسبب الممارسات الإسرائيلية التعسفية ضد الشعب الفلسطيني الأعزل، دون أن يكون القرار النقابي ملزما للتجار والمستوردين بهذا الخصوص.

يشار إلى أن لجان مكافحة التطبيع في مجمع النقابات نظمت عدة اعتصامات أمام أسواق الخضار المركزية التابعة لأمانة عمان؛ احتجاجاً على استيراد منتجات زراعية كالجزر والمانجا والبطاطا من "إسرائيل".

كما وجهت لجنة مجابهة التطبيع النقابية نداءات عدة للمواطنين لمقاطعة المنتجات الزراعية الإسرائيلية الصهيونية التي بدأت تغزو الأسواق الأردنية، مؤكدة أنها تزاحم المنتجات المحلية، وتدعم حكومة العدو، وثمنها يستخدم في صناعة آلة عسكرية توجه إلى أبناء الشعب الفلسطيني الأعزل.

مواضيع ممكن أن تعجبك