النتائج الاولية للانتخابات العراقية تظهر تقدم المالكي

منشور 10 آذار / مارس 2010 - 08:50

قال مسؤولون عراقيون ومن الامم المتحدة الاربعاء ان النتائج الاولية للانتخابات العراقية ستصدر على الارجح الخميس في الوقت الذي ظهرت مؤشرات اخرى على اداء قوي لرئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي.

وقال الائتلاف الوطني العراقي وهو تحالف شيعي ينافس جهود المالكي للفوز بولاية ثانية في مؤتمر صحفي انه وفقا للاحصاءات غير الرسمية فان رئيس الوزراء يتقدم في عشر محافظات على الاقل من 18 محافظة عراقية.

وتحقيق فوز حاسم من جانب أي ائتلاف سياسي غير مرجح في انتخابات يأمل العراقيون ان تجلب قدرا من الاستقرار بعد سنوات من الحرب الطائفية فيما تستعد القوات الامريكية للانسحاب. ويمكن ان تستغرق المفاوضات لتشكيل حكومة جديدة عدة أشهر.

ويقول مسؤولون انتخابيون انهم يحتاجون الى يوم اخر على الاقل للوصول الى نسبة الثلاثين في المئة التي يمكن عندها اعلان النتائج الاولية للانتخابات التي جرت يوم الاحد وقتل 39 شخصا في الهجمات التي وقعت يومها.

وقد يحتاج اعلان النتائج النهائية الى عدة اسابيع اخرى.

وقال فرج الحيدري رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات انه سيبدأ بعد ظهر الخميس نشر نتائج الانتخابات الاولية وانهم سيواصلون عمل ذلك مع الانتهاء من فرز الاصوات والتحقق منها.

وقال أد ميلكرت ممثل الامين العام للامم المتحدة ورئيس بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق في مؤتمر صحفي عقده في وقت سابق يوم الاربعاء ان فرز الاصوات يسير بايقاع جيد وان النتائج الاولية ستصدر على الارجح يوم الخميس.

وقال ميلكرت "هذه عملية امينة وهذا هو السبب في انها مهمة للغاية حتى يقبل الجميع النتائج الاولية التي ستعلن."

وأضاف "أعتقد انه من النزاهة القول بأن العالم اعجب بالطريقة المهنية التي جرت بها هذه الانتخابات."

وتقديرات الائتلاف الوطني العراقي هي احدث مؤشر على ان ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي في وضع جيد يتيح له الحصول على نصيب كبير من مقاعد البرلمان البالغ عددها 325 مقعدا.

ولا يوجد مؤشر على ان أي كتلة ستفوز بأغلبية ومن المرجح ان يعقب ذلك عدة اسابيع من المفاوضات لتكشيل ائتلاف حكومي.

وقال قصي عبد الوهاب مرشح الائتلاف الوطني العراقي ان ائتلاف دولة القانون يتقدم بفارق صغير حيث حصل على 1.9 مليون صوت في 11 محافظة بينما حصل الائتلاف الوطني العراقي على 1.8 مليون صوت وفقا للفرز الذي قاموا به. وتشير احصاءات اخرى الى ان الفجوة بين الاثنين اوسع.

وقال عبد الوهاب "هذه النتائج تشكل خمسة وثمانون بالمئة تقريبا من النتائج النهائية. بقيت محافظات كردستان والغربية (الانبار) والموصل وكركوك وصلاح الدين وديالى."

وتشمل المحافظات التي تركت معاقل السنة مثل الانبار حيث من غير المرجح ان يكون التأييد الذي يحظى به المالكي قويا.

وقال عبد الوهاب ان احصاء الائتلاف الوطني العراقي لم يشمل التصويت الخاص الذي يضم الشرطة والجنود والسجناء أو اصوات العراقيين الذين يقيمون في دول اخرى.

وقال اعضاء في ائتلاف المالكي انهم يتوقعون ان يكون ائتلاف دولة القانون أكبر كتلة في البرلمان القادم لكنه يحتاج لتشكيل ائتلاف مع قائمة أو قائمتين اخريين.

ووفقا لاحصاءات غير رسمية فان قائمة رئيس الوزراء السابق اياد علاوي تحقق نتائج جيدة في المناطق السنية في شمال وغرب البلاد.

ووضع الائتلاف الوطني العراقي القائمة العراقية في وضع متأخر قائلا انها حصلت على 666 الف صوت في المحافظات التي أحصى فيها الاصوات.

وجرت الانتخابات لاختيار مجلس نواب عراقي يوم الاحد في عموم البلاد وكانت نسبة المشاركة فيها حسب ما اعلنت عنه مفوضية الانتخابات بحدود 62 في المئة من مجموع مايقارب 19 مليونا كان يحق لهم المشاركة بالانتخابات.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك