النظام يمطر حماة بألف قذيفة ويقصف حوض اليرموك

منشور 01 آب / أغسطس 2018 - 06:00
طالت عمليات القصف الصاروخي والمدفعي قرى وبلدات الريف الحموي الشمالي
طالت عمليات القصف الصاروخي والمدفعي قرى وبلدات الريف الحموي الشمالي

شهد القطاع الشمالي من ريف حماة، عمليات قصف مكثفة لقوات النظام السوري، حيث استهدف القصف المدفعي مناطق في بلدة اللطامنة ومحيطها وأماكن في قرية الزكاة ومحيطها، بأكثر من 112 قذيفة، تسبب بخسائر بشرية ومادية.
ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأربعاء، "مقتل امراة وطفلتها وسقوط عدد من الجرحى في اللطامنة، ليرتفع لنحو 1000 عدد القذائف المدفعية والصاروخية، التي استهدفت القطاع الشمالي من ريف حماة خلال الأيام الـ24 الأخيرة".
ووفق المرصد، طالت عمليات القصف الصاروخي والمدفعي قرى وبلدات الريف الحموي الشمالي مثل اللطامنة وكفرزيتا وحصرايا والزكاة والجنابرة "البانة" ومعركبة والصياد ومناطق أخرى من هذا الريف.

كما قصفت قوات الرئيس السوري بشار الأسد وحلفائه، منطقة حوض اليرموك بمحافظة درعا الواقعة في جنوب غربي سوريا، حيث يتخفى ما لا يقل عن 100 عنصر تابع لفصيل "جيش خالد بن الوليد"، حسبما أفاد اليوم المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وألقت مروحيات وطائرات الجيش السوري وحلفاءه براميل متفجرة، وأطلقت عشرات المقذوفات على مسلحي "جيش خالد بن الوليد"، التابع لتنظيم داعش وعائلاتهم، بحسب المنظمة غير الحكومية.
وأعلن المرصد، الذي أشار إلى وجود مدنيين في المنطقة، أمس أن الجهاديين ألقوا القبض على العديد من الأشخاص من أجل استخدامهم كدروع بشرية خلال الفرار.
ومنذ 19 يوليو (تموز) الماضي، الموعد الذي بدأت فيه العملية الهجومية لنظام الأسد ضد المناطق الخاضعة لسيطرة عناصر "جيش خالد بن الوليد".
وبحسب المرصد، سقط 292 قتيلاً في صفوف المتشددين منذ بدء العملية الهجومية.
وواصل الجيش السوري اليوم، تمشيط المناطق التي سيطر عليها الإثنين في حوض نهر اليرموك غربي درعا وعلى الحدود مع الأردن.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك