اليابان: منطقة الدفاع الجوي الصينية "خطيرة"

منشور 25 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2013 - 02:34

وصف رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبيه، الاثنين، "بالخطيرة"، إقامة الصين منطقة للدفاع الجوي تشمل جزرا تابعة لليابان، بينما اعتبرت الصين أن طوكيو أبدت "خبثا ووقاحة" عبر احتجاجها على قرار بكين.

وقال آبيه في جلسة مساءلة في مجلس الشيوخ الياباني: "إنني قلق جدا لأنه أمر خطير جدا يمكن أن يؤدي إلى حادث غير متوقع"، كما نقلت وسائل الإعلام.

وكانت الصين أعلنت السبت عن إقامة منطقة للدفاع الجوي في بحر الصين الشرقي.

وتضم هذه المنطقة التي كشفت الصين عنها السبت والرامية إلى "حماية الصين من أي تهديد جوي"، أرخبيل سينكاكو الخاضع للسيطرة اليابانية والذي تطالب بكين بالسيادة عليه تحت مسمى جزر دياويو.

وقالت وزارة الدفاع الصينية في بيان إن إنشاء هذه المنطقة ترافقه قواعد ينبغي أن تتبعها كل الطائرات التي تعبرها، وإلا تدخلت القوات المسلحة.

وسيتعين على الطائرات خصوصا تقديم خطة رحلتها بدقة وتبليغ واضح عن تابعيتها والمحافظة على اتصالات لاسلكية تسمح بـ"الرد بشكل سريع ومناسب على طلبات التحقق من الهوية" من السلطات الصينية.

ويدل ترسيم هذه المنطقة غير المسبوقة للدفاع الجوي، كما يظهر في خارطة بثت على موقع الوزارة الإلكتروني أن هذه المنطقة تغطي مساحة واسعة من بحر الصين الشرقي بين كوريا الجنوبية وتايوان.

وقال وزير الخارجية الياباني فوميو كيشيدا،الأحد، أن هذه "الخطوة الأحادية" تعزز "خطر حصول أحداث لا يمكن توقعها في المنطقة"، مشيرا إلى أن طوكيو تدرس إمكان الانتقال إلى "مستوى أعلى" من الاحتجاج على هذه المنطقة الصينية.

من جهته، ندد وزير الخارجية الأميركي جون كيري بما اعتبره "قرارا أحاديا" من جانب الصين، محذرا من أن "التصعيد لن يقوم إلا بزيادة التوترات في المنطقة وإيجاد خطر حصول حادث".

وعلى رغم هذه التصريحات، اعتبرت صحيفة غلوبال تايمز في افتتاحيتها أن "واشنطن أعطت ردا مبهما" على القرار الصيني محذرة اليابان من أي تدخل في المنطقة الجديدة.

وأضافت الصحيفة "ما ستقوم به طوكيو بشأن المنطقة ومناطق الدفاع الجوي المتقاطعة (بين البلدين) سيكون حاسما على صعيد السلام والاستقرار في منطقة بحر الصين الشرقي"، لافتة إلى أن أيا من البلدين "ليس عليه تصور أنه يسيطر بالكامل على الوضع في ما يتعلق بجزر دياويو".

وأشارت الصحيفة إلى أنه "في حال أرسلت اليابان طائرات حربية بهدف (اعتراض) المقاتلات الصينية (المحلقة في اجواء المنطقة)، فإن القوات المسلحة لبكين سيكون لها الحق في اعتماد تدابير دفاعية طارئة".

وشددت الصحيفة الصينية الرسمية على أن "الصين لم تحدد أي هدف محدد من خلال إقامة منطقة دفاع جوي، لكن من المؤكد أنها سترد على كل الاستفزازات الوقحة في المنطقة".

مواضيع ممكن أن تعجبك