في اليوم العالمي للطفل .. أرقام صادمة للأطفال ضحايا الحرب في سوريا

منشور 19 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2021 - 11:21
ارشيف

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها السنوي بمناسبة اليوم العالمي للطفل ، أنها وثقت مقتل نحو 30 الف طفل واعتقال آلاف اخرين في سوريا، منذ بداية الازمة في هذا البلد عام 2011.

وقالت الشبكة إن ما لا يقل عن 29661 طفلاً قد قتلوا في سوريا منذ آذار 2011 بينهم 181 بسبب التعذيب، إضافة إلى 5036 طفلاً ما زال معتقلاً أو مختفٍ قسرياً.

وذكرت الشبكة في تقريرها، أن ما لا يقل عن 5036 طفلاً لا يزالون قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري على يد القوات الحكومية والفصائل المسلحة..

وأضاف التقرير أنَّ 319 طفلاً منهم، كان قد اعتقلهم تنظيم داعش قبل انحساره ولا يزالون قيد الاختفاء القسري حتى 20/ تشرين الثاني/ 2021.

وتسبَّبت عمليات تجنيد الأطفال في مقتل ما لا يقل عن 62 طفلاً في ميادين القتال حتى 20 تشرين الثاني/ 2021.

""اليوم العالمي للطفل
اليوم العالمي للطفل

 

وبحسب أرقام نشرتها الأمم المتحدة بمناسبة اليوم العالمي للطفل فإن 6.7 ملايين سوري تحولوا إلى لاجئين خارج سوريا جراء الحرب، بينهم 2.5 مليون طفل.

ووفق أرقام "المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين" وفريق "منسقو الاستجابة في الشمال السوري" المعني بجمع بيانات عن النازحين جرى نشرها بمناسبة اليوم العالمي للطفل فإن بين 7 إلى 8 ملايين سوري تحولوا إلى نازحين ولاجئين منذ 2011، يشكل الأطفال القسم الأكبر منهم.

أما تقارير منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، المنشورة بمناسبة اليوم العالمي للطفل فتشير إلى أن ثلث الأطفال السوريين حرموا من التعليم جراء الحرب، فيما حرم قسم كبير منهم من الخدمات الصحية الضرورية.

وقد جرى اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة إعلان حقوق الطفل ،في عام 1959، في العشرين من نوفمبر، كما أن العشرين من نوفمبر يوافق كذلك تاريخ اعتماد الجمعية العامة اتفاقية حقوق الطفل في عام 1989.

ويحتفي العالم منذ العام 1990 بـ اليوم العالمي للطفل بوصفه الذكرى السنوية لاعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة في 20 نوفمبر عام 1989 إعلان حقوق الطفل واتفاقية حقوق الطفل.

ويمكن للأمهات وللآباء وللمشتغلين وللمشتغلات في مجالات التعليم والطب والتمريض والقطاع الحكوميين وناشطي المجتمع المدني وشيوخ الدين والقيادات المجتمعية المحلية والعاملين في قطاع الأعمال وفي قطاع الإعلام — فضلا عن الشباب وكذلك الأطفال أنفسهم — أن يضطلعوا بأدوار مهمة لربط اليوم العالمي للطفل بمجتمعاتهم وأممهم.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك