اميركا: لا نيه للاطاحة بالاسد عسكريا او خطة "ب" والانتخابات غير نزيهة

منشور 14 نيسان / أبريل 2016 - 08:55
ملايين من السوريين لا يشاركون في هذه الانتخابات
ملايين من السوريين لا يشاركون في هذه الانتخابات

أعلن الناطق باسم وزارة الخارجية الأمريكية جون كيربي أن بلاده لا تعتبر الانتخابات البرلمانية التي جرت مؤخرا في سوريا، حرة ونزيهة.

وقال كيربي في موجز صحفي :" من الصعب التصور كيف يمكن اعتبار الانتخابات البرلمانية في سوريا، نزيهة وحرة وتحظى بالثقة عندما لا يزال نظام (الرئيس السوري بشار الأسد) في السلطة، والناس تهاجم حكومته، وعدة ملايين من السوريين ليسوا حتى هناك (في سوريا)، ولا يشاركون في هذه الانتخابات، لأنهم اضطروا إلى الفرار من بلدهم ".

كما أعلن جوش إرنست، المتحدث الرسمي باسم البيت الأبيض، الخميس 14 أبريل/نيسان، أن بلاده لم تكن تنوي الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد عسكريا.

وقال إرنست خلال مؤتمر صحفي: "لست على بينة من أن الولايات المتحدة كانت على مقربة من سيناريو تستخدم فيه القوة العسكرية لإزاحة الرئيس الأسد من الحكم".

وأضاف إرنست: "هذا بالتأكيد ليس ما أيده الرئيس (أوباما) أكثر من أي شيء مضى"، مشيرا إلى أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أظهر اهتماما أكبر في عواقب قرارات الإدارة الأمريكية طويلة الأمد في سوريا.

وفي وقت سابق أكد المتحدث الرسمي الإقليمي لوزارة الخارجية الأمريكية جاريد كابلان، الخميس 14 أبريل/ نيسان أن الولايات المتحدة لا يوجد لديها أي خطة "ب" بخصوص سوريا.

وقال كابلان: "ليس هناك أي خطة سرية للولايات المتحدة، والرئيس الأمريكي باراك أوباما يدرس الوضع على الأرض عن قرب وفي اتصال دائم مع شركائنا في الإقليم والدول المجاورة وأمامه خيارات كثيرة جدا"، ولكن ليس هناك خطة "ب".

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، أفادت بأن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، أعدت خطة خاصة بتسليح المعارضة السورية في حال فشل الهدنة.

وأوضحت الصحيفة نقلا عن مسؤولين أن "CIA" ونظيراتها الإقليمية، أعدت خطة بديلة خاصة بتزويد قوات المعارضة المعتدلة في سوريا بأسلحة متطورة، في حال انهيار الهدنة في البلاد.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك