انان: العنف سيمنع عودة الامم المتحدة للعراق في المستقبل المنظور

منشور 13 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

قال الامين العام للامم المتحدة كوفي انان الثلاثاء ان العنف في العراق سيمنع المنظمة الدولية من  

العودة الى هناك بتمثيل كبير في المستقبل المنظور. 

وأضاف انان للصحفيين انه حتى الفريق الصغير الموجود حاليا في العراق برئاسة الاخضر الابراهيمي مستشار الامين العام يواجه عراقيل بشأن تقديم النصح للعراقيين بخصوص تشكيل حكومة مؤقتة ووضع خطة للانتخابات في اوائل العام المقبل. 

ومضى يقول "حتى هذه المهمة تتسم بقدر من الصعوبة بطبيعة الحال نظرا للوضع المتردي والعنف." 

وتابع "في المستقبل المنظور سيكون انعدام الامن عقبة كبرى بالنسبة لنا لذا لا أستطيع القول الان انني سأرسل فريقا كبيرا من الامم المتحدة الى هناك." 

وكانت الامم المتحدة سحبت فريقها الدائم من العاملين الاجانب في تشرين الاول/اكتوبر الماضي بعد هجمات استهدفت منظمات اغاثة وتفجير مقر المنظمة الدولية في اب/اغسطس مما اسفر عن  

سقوط 22 قتيلا. 

وسئل ان كان تسليم السيادة لا يزال ممكنا بحلول 30 حزيران/يونيو في ضوء الفوضى الحالية فقال انان انه لا يوجد خيار آخر. وأضاف "الموعد محدد منذ فترة. ووافق عليه العراقيون أنفسهم الذين يتوقون لرؤية انتهاء الاحتلال في أسرع وقت ممكن. وأعتقد انه سيكون من الصعب تأجيله." 

ومضى يقول "أتمنى ان نتمكن من تهدئة العنف والسيطرة على الوضع من الان وحتى ذلك الحين لان نوع العنف الذي نراه على الارض لا يساعد على هذا النوع من الانتقال والعملية السياسية." 

وأثار عنان شكوكا حول ما إذا كانت الانتخابات لا تزال ممكنة لاختيار حكومة بحلول كانون الثاني/يناير عام 2005 قائلا ان من الصعب التكهن لان بعض الترتيبات تتطلب ثمانية شهور بعد وضع اطار العمل القانوني. 

واستطرد "لا أستطيع ان أؤكد لكم أو أتحقق مما إذا كان اطار العمل القانوني موجودا أم لا ومن ثم فمن الصعب علي القول ان موعد يناير لا يزال ممكنا." 

وسئل الامين العام عن تقارير عن مناقشات بشأن تعيين جون نغروبونتي السفير الاميركي لدى المنظمة الدولية في منصب سفير واشنطن الجديد في بغداد بعد اعادة السيادة. وقال "سمعت هذه التكهنات... بأن السفير نغروبونتي سيتوجه الى بغداد. هو محترف بارز وسفير رائع هنا." 

وبرز نغروبونتي الذي يؤيده وزير الخارجية الاميركي كولن باول كمرشح بارز للمنصب المهم والذي قد يعلن البيت الابيض اسم الفائز به أواخر الاسبوع الحالي. 

مواضيع ممكن أن تعجبك